هجمات صاروخية في أربيل بإقليم كردستان العراق

ت + ت - الحجم الطبيعي

سقط عدد من الصواريخ فجر "الأحد" في أربيل عاصمة إقليم كردستان في شمال العراق، في هجمات لم توقع ضحايا، وفق ما أفادت السلطات المحلية من دون أن تحدد المواقع المستهدفة.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن محافظ أربيل أوميد خوشناو قوله إن "عدة صواريخ سقطت على مدينة اربيل".

وأضاف أن "الجهة المستهدفة غير معروفة سواء كانت القنصلية الأميركية أو مطار" أربيل الذي يؤوي قاعدة تضمّ قوات للتحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش.

نشرت قناة "كردستان 24" التلفزيونية المحلية صوراً على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تعرض مقرّها، القريب من القنصلية الأمريكية في أربيل، لأضرار نتيجة الهجمات. وتظهر الصور زجاجا متكسراً وأجزاء منهارة من السقف.

وقال وزير الصحة في حكومة الإقليم سامان برزنجي من جهته إن "لا ضحايا بشرية" نتيجة الهجمات. وأكد مطار المدينة أن حركة الطيران "طبيعية"، نافياً توقف الرحلات.

وأدان رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني الهجوم قائلاً "أربيل لن تنحني للجبناء. ندين هذا الهجوم الإرهابي الذي شن على عدد من مناطق أربيل".

أضاف "نطلب من سكان أربيل الأبطال التحلي بالهدوء وتنفيذ توجيهات المؤسسات الأمنية".

وندد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالهجمات في تغريدة جاء فيها "أربيل تحت مرمى نيران الخسران والخذلان"، مضيفاً "لن تركع أربيل إلا للاعتدال والاستقلال والسيادة".

ولا تتبنى أي جهة تلك الهجمات عادةً، لكن واشنطن تنسبها إلى فصائل عراقية تطالب بانسحاب كامل القوات الأمريكية الموجودة في العراق في إطار التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

طباعة Email