نقص التمويل يهدد بقطع المياه عن 15 مدينة يمنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذرت الأمم المتحدة من أن نقص التمويل سيجبرها على إغلاق برامج المساعدة المنقذة للحياة في اليمن أو تقليصها بشكل كبير، ومن بينها خدمات المياه والصرف الصحي عن 15 مدينة، بعد أن تم تقليص أو إغلاق 28 من أصل 43 برنامجاً رئيساً في يناير الماضي، وقالت إن ذلك أدى إلى فقدان الملايين لإمكانية الوصول إلى الغذاء والمياه والرعاية الصحية والحماية والمساعدات المنقذة للحياة، وذكرت أنه من الآن فصاعداً، سيلزمها 806 ملايين دولار لدعم برامج المساعدات الغذائية والتغذية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي على مدى الأشهر الستة المقبلة.

وفي التحديث الشهري عن الحالة الإنسانية في اليمن أوضح مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أنه اعتباراً من الشهر الجاري تأثر 10.9 ملايين شخص محتاج من تخفيض المساعدات الغذائية، كما أن برامج التغذية التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي ستخفض، ومن المرجح أن يتم تعليقه اعتباراً من مايو المقبل، وذلك سيؤثر على نحو 2.5 مليون من الأمهات المرضعات والأطفال. وقالت إنه بدون 32 مليون دولار من التمويل العاجل لتغطية الأشهر الثلاثة المقبلة، لن تتمكن اليونيسف من مواصلة علاج الأطفال دون سن الخامسة، الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم، في حين سيتم تعليق خدمات التغذية الوقائية لـ880 ألف طفل دون سن الخامسة، و440 ألف امرأة حامل ومرضع.

ومع استمرار حملة الأمم المتحدة لحشد الدعم قبل مؤتمر المانحين المقرر في الـ16 من الشهر الجاري، ذكر مكتب الشؤون الإنسانية أن هناك حاجة ماسة إلى دعم إضافي للحفاظ على برامج المساعدة الحيوية الأخرى، مثل خدمات المياه والصرف الصحي، التي تواجه الإغلاق في 15 مدينة في جميع أنحاء اليمن، ما يؤثر على 4.6 ملايين شخص، ومساعدة الإيواء لحوالي 400 ألف نازح.

طباعة Email