مصر تطلق أول تجمع لمنظمات مدنية للحد من انتشار الأسلحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أُطلق بالعاصمة المصرية القاهرة، الأحد، أول تجمع لمنظمات المجتمع المدني، يهدف إلى العمل من أجل الحد من انتشار الأسلحة بالطرق غير الشرعية حول العالم.

يضم التحالف عدداً من منظمات المجتمع المدني وخبراء متخصصين في قضايا نزع السلاح، وجاء في إعلان التأسيس، أن التحالف الجديد سيلتزم باستخدام أفضل الممارسات والمعايير الدولية والحلول غير النمطية للحد من انتشار الأسلحة خاصة في منطقة الشرق الأوسط، والتي تشهد عديداً من النزاعات، ونظراً للمخاطرة الكبيرة المتمثلة في إمكانية استخدام هذه الأسلحة لارتكاب أو تسهيل انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ويعد التحالف أول تجمع لمنظمات المجتمع المدني في منطقة الشرق الأوسط يعمل على الحشد والترويج إلى عالمية معاهدة تجارة الأسلحة بشكل خاص وعالمية اتفاقيات الأسلحة بشكل عام وإشراك منظمات المجتمع المدني في الحوار حول قضايا نزع السلاح، بحسب مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان.

وقال الخبير الحقوقي الدولي أيمن عقيل، في بيان، إن الهدف الرئيسي للتحالف هو الحد من انتشار الأسلحة بالطرق غير الشرعية على مستوى العالم وخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تشهد عديداً من النزاعات، وأن يكون المنصة الأولى التي تجمع كل الفئات من مختلف التخصصات تحت مظلة المجتمع المدني للعمل والمناصرة على قضايا انتشار الأسلحة في الشرق الأوسط.

وأضاف عقيل أن تأسيس التحالف يأتي في الوقت الذي يتم إنتاج 12 مليار رصاصة كل عام؛ أي ما يكاد يكفي لقتل كل شخص في العالم مرتين، موضحاً أنه في كل يوم يُقتل الآلاف من الناس، ويُصابون ويُجبرون على الفرار من ديارهم بسبب العنف باستخدام الأسلحة النارية والنزاعات المسلحة، كما أكد عقيل أن المدنيين هم عادة من يقع على عاتقهم عبء الصراعات الحديثة؛ فالأسلحة المختلفة تؤدي إلى تدمير حياة الناس.

طباعة Email