الحكومة الجزائرية تزفّ بشرى للمغتربين

ت + ت - الحجم الطبيعي

زفت الحكومة الجزائرية بشرى لكل المغتربين وحتى الجزائريين المقيمين داخل وطنهم حينما ألمحت إلى رفع عدد الرحلات الجوية خلال الأيام المقبلة بعد أن شهد منحنى وباء «كورونا» تراجعاً كبيراً في البلاد بتسجيل أقل من 50 حالة إصابة بالفيروس المستجد الجمعة بعد تسجيل 56 حالة إصابة الخميس.

وأكد وزير النقل الجزائري عيسى بكاي في هذا السياق على مجهودات الوصاية لرفع عدد الرحلات خلال الأيام المقبلة، ما سيسهم في تخفيف الضغط على  الخطوط الجوية الجزائرية، وكذا عودة أسعار التذاكر إلى مستويات مقبولة، وجاءت تصريحات بكاي خلال زيارة فجائية إلى مقر الوكالة التجارية التابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية على مستوى ساحة «أودان» بالعاصمة الجزائرية، حسبما أفاد بيان للوزارة.

وخلال هذه الزيارة، وقف بكاي على ظروف استقبال الجزائريين ونوعية الخدمات المقدمة لهم من طرف الأعوان التجاريين، حيث شدد على ضرورة التكفل الجيد بزبائن الشركة والإصغاء لانشغالاتهم المطروحة.

وخلال قيامه بجولة داخل الوكالة، كان لبكاي حوار مع عمال الشركة وكذا بعض الجزائريين الذين طرحوا بعض المشكلات، على غرار عدد الرحلات وأسعار التذاكر.

يشار إلى أن المغتربين الجزائريين قاموا بحملة توقيعات مرفوقة برسالة مطالب تجاوب معها وزير النقل ميدانياً، ويأمل عدد كبير من المغتربين قضاء شهر رمضان الفضيل وعيد الفطر المبارك في بلادهم.

وكان رئيس الجمعية الجزائرية لعلم المناعة، كمال جنوحات، أعلن، في وقت سابق عن بلوغ الجزائر 90 في المئة من المناعة الجماعية قائلاً: «وصلنا إلى 90% من المناعة الجماعية اكتسبناها بشكل طبيعي وغير طبيعي»، مضيفاً أن ذلك بفضل متحور أوميكرون.

وكشف، في تصريحه للإذاعة الحكومية، أن «الوباء تحول إلى وباء مستوطن، وسنتعايش معه مثله مثل فيروس أنفلونزا الموسمية».

وشدد على أهمية اللقاح المضاد لفيروس «كورونا»، قائلاً: «الأشخاص الذين تلقوا اللقاح تفادوا الحالات الخطرة، وحتى لو تم نقلهم إلى المستشفى فقد سجلوا عدداً قليلاً من الوفيات».

طباعة Email