صقر غباش: تاريخ مصر وحضارتها العريقة الممتدة لآلاف السنين أغنت البشرية بثقافتها وعلومها

ت + ت - الحجم الطبيعي

زار معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي والوفد المرافق له اليوم المتحف القومي للحضارة المصرية وذلك على هامش زيارتهم الحالية لجمهورية مصر العربية خلال الفترة من 16 إلى 19 فبراير الجاري للمشاركة في أعمال المؤتمر الرابع للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية.

ضم وفد المجلس المرافق لمعاليه كل من ناصر اليماحي وناعمة المنصوري وعائشة اليتيم وأحمد الشحي وعبيد السلامي وسعادة الدكتور عمر النعيمي الأمين العام للمجلس .

وكان في استقبال معاليه والوفد المرافق الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف الذي رحب بالوفد في جمهورية مصر العربية وزيارته للمتحف وقدم نبذة عن الموقع الفريد للمتحف الذي يقع في مدينة الفسطاط التي تعد أول عاصمة إسلامية والكنوز المعروضة به والتي تحكي قصة الحضارة المصرية عبر العصور التاريخية المختلفة.

وقام معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي والوفد المرافق له بجولة اصطحبهم خلالها باسم رؤوف أمين المتحف والذي قدم شرحا وافيا عن المتحف وقاعة العرض الرئيسية وما بها من آثار تروي تاريخ مصر عبر العصور التاريخية المختلفة إضافة إلى قاعة المومياوات الملكية التي أصبحت محط أنظار العالم ومصدر جذب للزائرين.

وقال معاليه:" أعبر عن سعادتي بتواجدي اليوم في معلم بارز وصرح شامخ يشهد على تاريخ وحضارة مصر القديمة تلك الحضارة التي أغنت البشرية بفكرها وعلومها وكانت مصدرا للإشعاع الثقافي بوصفها أول حضارة عرفت الكتابة.

وأكد معاليه أن هذا المتحف الذي يضم بين جنباته كنوز التاريخ يعد تجسيدا حقيقيا لتفرد مصر دون أمم العالم بكونها أم الحضارات الإنسانية.

وأضاف معاليه أن هذا المتحف يعد كنز أثريا امتزجت فيه حضارات متعاقبة تفاعل معها الانسان المصري ما جعل عقله ووجدانه يحمل دائما بصمات وجذور هذه الحضارات.. وهذا ما يؤكده بجلاء واضح الالتقاء النموذجي بين الأصالة والمعاصرة والتاريخ والحاضر وبين الماضي والمستقبل ما هيأ لمصر دورها الريادي بين أشقائها العرب وجعلها نموذجا للتنمية والرقى والتقدم على مسالك الحداثة.

 

طباعة Email