زيباري خارج السباق الرئاسي في العراق

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت المحكمة الاتحادية في العراق، أمس، قراراً باستبعاد هوشيار زيباري نهائياً عن الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية بعد تعرضه لاتهامات بالفساد. ونقل بيان رسمي صادر عن المحكمة، الحكم بعدم صحة قرار مجلس النواب بالموافقة على قبول ترشيح هوشيار زيباري لمنصب رئيس الجمهورية وإلغائه وعدم قبول تشريحه مستقبلاً. كما قررت المحكمة، استمرار رئيس الجمهورية برهم صالح في مهامه لحين إتمام عملية انتخاب الرئيس.

التمديد لصالح

ونشرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية «واع» نص القرار القضائي الذي يقضي ببقاء برهم صالح في منصبه. وقال القرار «إنه في حال عدم انتخاب رئيس جديد لظرف ما أو لحالة طارئة، فإن الضرورة تستوجب الموازنة بين وجود رئيس للجمهورية تحتمها المصلحة العليا للبلاد، وبين انتهاء ولايته بأربع سنوات وعدم إمكانية تجاوزها». وأضاف «أن عدم تحقق النصاب في مجلس النواب أدى إلى عدم انتخاب رئيس حديد للجمهورية خلال 30 يوماً من تاريخ انعقاد أول جلسة لمجلس النواب».

موقف

وعلى الفور، قال زيباري خلال مؤتمر صحافي عقب صدور القرار: «تفاجأنا بقرار المحكمة الاتحادية لاستبعادنا في حق الترشح، نحن نحترم القضاء، صار غبن بحقنا وظلم وتعسف في إقرار العدالة، هذا القرار مبيت ومسيس». وأضاف زيباري: «قرار استبعادي من الترشح لرئاسة الجمهورية تعسفي، ونحن لسنا دخلاء وقد استوفينا كل شروط الترشح لرئاسة الجمهورية، نحن نحترم قرار القضاء لكن قرار المحكمة باستبعادنا من الترشح للرئاسة مبيت ومسيس وهو ليس نهاية العالم ولكننا تعرضنا للظلم، لا يريدون رئيساً قوياً للعراق وأنا مسؤول عن كلامي، ولا يوجد ترشيح جديد من جانب الحزب الديمقراطي الكردستاني للمنصب، وأنا المرشح الوحيد للحزب حتى الآن».

طباعة Email