«مأساة ريان».. الحزن يلف العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

حبس العالم أنفاسه خمسة أيام، وأعينه متسمّرة أمام البئر التي سقط فيها الطفل المغربي ريّان، في إقليم شفشاون، إلا أن الجهود المضنية التي بذلتها فرق الإنقاذ، لم تنجح في إنقاذه، وتم انتشال جثمانه من قاع البئر، الأمر الذي فجّر موجة من الحزن والأسى في كل مكان.

ونعى الديوان الملكي المغربي، الطفل ريان، للشعب المغربي، وقدم الملك محمد السادس، خالص العزاء لأسرة ريان، خلال اتصال هاتفي. وأعرب رئيس الحكومة المغربية، عزيز أخنوش، عن شعوره بالأسى والحزن لخبر وفاة الطفل ريان، بعد أيام من المعاناة، والأمل في الوصول إليه حياً. وكتب عزيز أخنوش على حسابه على «فيسبوك»: «بهذه المناسبة الحزينة، أتقدم، باسمي، ونيابة عن جميع أعضاء الحكومة، بأحر التعازي، وأصدق المواساة إلى والدي الطفل ريان».

نعي ومواساة

وأعربت مصر عن تعازيها وصادق مواساتها للمغرب، حكومة وشعباً، ولذوي الطفل ريان. وقال بيان للخارجية المصرية: «تؤكد مصر على دعمها الكامل للمغرب الشقيق، في هذا المُصاب الأليم، الذي عكس تضامناً إنسانياً عالمياً، لم ينقطع على مدار الأيام الماضية، داعية المولى عز وجل، أن يُلهم والديه وذويه الصبر والسلوان».

ونعى الأزهر الشريف، الطفل المغربي ريان، حيث تقدم د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، بخالص العزاء والمواساة لوالدي ريان، ولملك وحكومة وشعب المملكة المغربية الشقيقة، داعياً المولى عز وجل، أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وفي الفاتيكان، وجّه قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، التحية لكافة الشعب المغربي، الذي عمل جاهداً لإنقاذ ريان، مضيفاً: «حاولوا كل ما بوسعهم، لكن للأسف لم ينجُ، لكن يا له من مثال، شكراً لهذا الشعب».

تضامن إنساني

ولقيت الحادثة تفاعلاً كبيراً من العديد من المسؤولين العرب، من بينهم رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، الذي قال في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «الطفل ريان، عنوان لملحمة إنسانية في زمن التنكر للإنسان، رغم النهاية الحزينة، سيبقى ريان درساً لنا جميعاً، أن نجيّش كل الدولة من أجل إنسان». وفي السعودية، غرّد الأمير عبد الرحمن بن مساعد بالقول: «إنّا لله وإنّا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلّا بالله، اللهم الطف بأهله وصبّرهم، واجعله شفيعاً لهم في الآخرة، واجعل موته سبباً في حياة كريمة لأبويه وأسرته».

بدوره، أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن حزنه الشديد على وفاة الطفل المغربي. وقال ماكرون، عبر حسابه الرسمي في «فيسبوك»: «أود أن أقول لأسرة الطفل ريان والشعب المغربي، إننا نشارك حزنهم». وتصدّر وسم «الطفل ريان»، مواقع التواصل الاجتماعي في مختلف الدول العربية، وأنحاء كثيرة من دول العالم.

طباعة Email