تونس.. دعوات للتظاهر دعماً لإجراءات الرئيس وطلباً لإصلاح القضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا ناشطون تونسيون، إلى التظاهر، الجمعة المقبل، دعماً للحركة التصحيحية التي يتزعمها الرئيس قيس سعيّد. ويتجه أنصار سعيّد لقطع الطريق أمام دعوات الفوضى لحركة النهضة الإخوانية وحلفائها، عبر حراك شعبي في العاصمة تونس والمدن الكبرى لتأكيد مساندتهم للمسار التصحيحي.

وفيما دعت حركة النهضة الإخوانية، إلى الخروج للشوارع ضد إجراءات الرئيس قيس سعيّد، يرجّح مراقبون، أن تصطدم دعواتها بفشل ذريع بسبب العزلة السياسية والاجتماعية التي تعانيها، مقابل التأييد الشعبي الواسع للرئيس سعيّد، مشيرين إلى أنّ مرحلة الإخوان في تونس انتهت وإلى غير رجعة.

واعتبرت رئيسة مرصد «تونسيون من أجل قضاء عادل» المحامية والناشطة السياسية، وفاء الشاذلي، أن البيانات الأخيرة للمجلس الأعلى للقضاء تحمل مؤشّرات على وجود تمرد وعصيان خطير على الدولة، تستدعي تحريره من قبضة الأحزاب السياسية الممثلة فيه، على حد قولها. وطالبت الشاذلي، الرئيس سعيّد بحل المجلس الأعلى للقضاء، وإصدار مراسيم لإصلاح المنظومة القضائية، والكشف عن مصير الأموال المرصودة لتحسين المرفق القضائي والبنية التحتية للمحاكم.

تحرّك وطني

من جهتها، أعلنت هند بالحاج، إحدى القياديات بالمرصد، عن تنظيم تحرك وطني الجمعة المقبل، لمطالبة الرئيس سعيّد بحل المجلس الأعلى للقضاء، والشروع فوراً ودون تردد في إصلاح القضاء، وتعيين هيئة مؤقتة لإصلاح منظومته، مضيفة: «في حال لم يتخذ الرئيس قراراً بذلك، سينظم المرصد اعتصاماً أمام مقر المجلس إلى حين حله».

وأوضحت بالحاج، أنّ تونس تقود اليوم معركة تحرير القضاء، ولا يمكن التقدم خطوة واحدة دون قضاء عادل، مشيرة إلى أنّ المجلس الأعلى للقضاء هو العثرة في وجه إصلاح منظومة القضاء، وأنّ كل التونسيين معنيون بمعركة تحرير القضاء.

طباعة Email