00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الحوثيون يرعبون اليمنيين بتدمير الجسور والعبارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أغلقت ميليشيا الحوثي الطرق المؤدية إلى محافظتي إب وتعز مع وصول القوات المشتركة أطراف المحافظتين من الجهة الغربية، وأوفدت الميليشيا قادتها في مسعى لحشد المزيد من المقاتلين إلا أن وجهاء مديريات العدين وشرعب اعتذروا عن المشاركة في حشد المقاتلين.

وقالت مصادر محلية، إن ميليشيا الحوثي، قامت بإغلاق الطرق المؤدية من مديرية جبل راس وحيس في محافظة الحديدة إلى مديرية العدين في محافظة اب من خلال تدمير عدد من الجسور وعبارات السيول في الطرقات المؤدية إلى المديرية وزراعة الألغام في تلك الطرقات والمنافذ من أجل إعاقة تقدمات القوات المشتركة إلى أولى مناطق المحافظة الواقعة وسط اليمن.

قيادات بارزة

وبالمثل، ذكرت المصادر أن ميليشيا الحوثي أوفدت قيادات بارزة في «مجلسها السياسي» إلى مديرية شرعب الرونة في محافظة تعز والمجاورة لمديرية مقبنة التي دخلت أجزاء منها القوات المشتركة وأن هؤلاء يحاولون إرغام الوجهاء المحليين على حشد المزيد من المقاتلين إلا أنهم قوبلوا باعتذار هؤلاء، وتأكيدهم أنهم لا يسعون إلى إقحام مناطقهم في الصراع، إلا أن الميليشيا وجهت بقطع الطرق التي تربط مديرية مقبنة مع مديرية شرعب الرونة، حيث تم تفجير عبارات المياه وزرع حقول الألغام في تلك الطرقات في خطوة هدفها إعاقة تقدم القوات المشتركة.

وقال مدير المركز الإعلامي لألوية العمالقة أصيل السقلدي إن «الميليشيا تدمر الجسور والعبارات في كل المناطق التي تتمركز فيها ظناً منها أننا لا نستطيع ملاحقتهم وتعهد بملاحقتهم إلى كل جبل وسهل ووادي مهما فجروا ومهما فخخوا ومهما زرعوا من الألغام».

في الأثناء، استحدثت ميليشيا الحوثي مواقع عسكرية جديدة بعدد من المناطق الغربية المرتفعة لمحافظة إب، بالتزامن مع سيطرة القوات المشتركة على مساحات واسعة من المناطق في محافظة الحديدة بمحاذاة محافظة إب، حيث تمركزت الميليشيا في ثلاثة مواقع مهمة بمديرية مذيخرة، تطل تلك المواقع على بلدات عدة باتجاه غرب المحافظة وهي: قمة حصن ريمة، وموقع قمة الشبوة وموقع آخر في أعلى قمة جبل قرعد.

نزع الألغام

وبالتزامن نزعت الفرق الهندسية في القوات المشتركة كميات كبيرة من الألغام والعبوات الناسفة كانت ميليشيا الحوثي قد زرعتها في المناطق التي طردت منها بينها شبكات ألغام زرعت داخل المنازل في مديرية حيس

وفق ما أكدته القوات المشتركة التي أوضحت أن ميليشيا الحوثي فخخت قرى ومزارع بكاملها بعد أن هجّرت الأهالي منها، وأن عملية تطهيرها تحتاج الكثير من الجهد والوقت.

وذكر الإعلام العسكري، أن إجرام ميليشيا الحوثي بلغ إلى حد زرع الألغام وبأحجام كبيرة داخل منازل اليمنيين. حيث تظهر مقاطع مصورة لحظة نزع وتفكيك شبكة ألغام داخل المنازل، بعد وقت قصير على اكتشاف الفرق الهندسية حقل ألغام فردية محرمة دولياً زرعته الميليشيا على مساحة واسعة جنوب غرب مدينة حيس بمحافظة الحديدة.

طباعة Email