00
إكسبو 2020 دبي اليوم

البرهان يتعهد ترك السياسة بعد انتخابات 2023

حمدوك: الاتفاق الإطاري جاء لحقن دماء السودانيين

+++

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عدم تردده في التوقيع على الاتفاق الإطاري، لأنه يسمح باستعادة أجندة التحول المدني الديمقراطي، مشيراً إلى أنه لا يوجد اتفاق كامل، لكن هناك ما يسمح بالتحول والعمل سوياً لمصلحة البلاد، وأنه جاء لحقن دماء السودانيين.


وأضاف خلال الحوار، الذي أجرته معه قناة «سودانية 24»: إن الاتفاق أتاح التوافق على تاريخ محدد لنهاية الفترة الانتقالية، وتسليم السلطة لمنتخبين يكون لديهم التفويض الشعبي في 2023، وقال: إن الاتفاق الإطاري الذي تم سيعالجون فيه كل تحديات الفترة الأخيرة، موضحاً أن الاتفاق تم بمشاركة عشرات المبادرات الفردية والجماعية، وجاءت نتائج الحوار بإتمام الاتفاق، وأشار إلى أنه في الليلة الأخيرة اجتمع 30 شخصاً يمثلون كل الطيف السياسي (الحرية والتغيير والحركات الثورية وشخصيات وطنية وأكاديميون)، كلهم شاركوا في هذا الاتفاق.


مواصلة الإصلاح


ولفت إلى اكتمال الاستحقاق الديمقراطي، وعقد المؤتمر الدستوري القومي وإجراء انتخابات، والمواصلة في الإصلاح الاقتصادي، والذي بدأ يحقق نتائج واضحة، والاستمرار في برنامج ثمرات، ودعم الصحة والتعليم والبنيات الأساسية، والاستمرار في عملية السلام والتفاوض مع حركتي عبدالعزيز الحلو، وعبدالواحد نور، وبسط الأمن في كل ربوع البلاد، وخلق مناخ صحي آمن لإجراء انتخابات بمراقبة إقليمية ودولية.


وقال حمدوك: إن الاتفاق الإطاري جاء لحقن دماء السودانيين والمكتسبات، التي تمت في العامين السابقين واتفاق السلام، الذي أبرم ويعالج كل التحديات، ويعتبر امتداداً للتجربة السودانية للانتقال، وأضاف: «يمكننا الوصول لأجمل الاتفاقات وأحسنها، وإذا لم تنفذ فلا قيمة لها»، مبيناً أن التحدي الذي يواجههم هو تنفيذ الاتفاق، مؤكداً حرص المكون المدني والعسكري على عدم دخول البلاد في مآلات وانزلاقات.
من جهته، ذكر مكتب رئيس وزراء السودان في بيان أن حمدوك أمر بتأمين تظاهرات مقررة (اليوم الخميس) والشروع في إجراءات إطلاق سراح جميع المعتقلين.


تسليم السلطة


بدوره، قال رئيس مجلس السيادة، عبدالفتاح البرهان لصحيفة «فاينانشال تايمز»: «سأعتزل السياسة وأتقاعد من الخدمة بعد انتخابات 2023 في السودان»، وبحسب الحوار الذي نشرته الصحيفة الأمريكية، أمس، أعلن البرهان أنه يعتزم اعتزال السياسة والتقاعد من الخدمة العسكرية، بعد تسليم السلطة في بلده إلى المدنيين في الانتخابات المقرر إجراؤها عام 2023.

طباعة Email