00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ضربات التحالف توقف إمدادات الحوثي إلى الجراحي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوقفت الضربات الجوية المتواصلة لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن إمدادات وتعزيزات ميليشيا الحوثي من مديرية الجراحي وكل تحركاتها باتجاه مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة بالتزامن مع سيطرة القوات المشتركة على مناطق المحجر وظمي وعرفان جنوب حيس.

ووفق مصادر عسكرية فإن القوات المشتركة طردت ميليشيا الحوثي من هذه المناطق، والتي كانت تستخدم مواقع لاستهدافها سواء عبر الطريق الرئيس أو في مديرية حيس، حيث كانت تتمركز القوات المشتركة على مسافة قريبة من الطريق الرئيس لتجنب المدنيين أو مواجهات في التجمعات السكنية إلا أن زيادة انتهاكات الميليشيا واستهدافها المتواصل للمدنيين دفع بالقوات المشتركة إلى تطهير تلك المناطق من أي تواجد للميليشيا

وطبقاً لهذه المصادر فإن الجانب الحكومي في لجنة الإشراف على تنفيذ اتفاق استوكهولم أبلغت بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة موافقتها على دعوتها لعقد مناقشات عاجلة بشأن تثبيت مواقع تمركز القوات وإلزام الميليشيا بتنفيذ ما عليها من إعادة انتشار في الجانب الآخر إلا أن الميليشيا لم ترد على طلب البعثة الأممية حتى الآن.

انتهاك يومي

وحسب المصادر فإن ميليشيا الحوثي مستمرة في مهاجمة مواقع القوات المشتركة وانتهاك اتفاق استوكهولم بشكل يومي وإن هذه القوات وبإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية تتولى التصدي لها، وإنها مستمرة في استهداف التجمعات المدنية في المديريات الشرقية للحديدة - الجراحي، زبيد، جبل راس - كما منعت المئات من المدنيين من العبور إلى مناطق سيطرة الحكومة بعد أن تمكن أكثر من سبعة آلاف منهم من الوصول إلى مديريتي الخوخة والمخا.

‏ووفق عاملين في الجانب الإغاثي فإن الكثير من الأسر لا تزال تتوافد على مناطق سيطرة الشرعية هرباً من الميليشيا في المناطق التي تم إخلاؤها، إلا أن إغلاق الطريق الساحلي عند منطقة المواجهات في الحيمة، حال دون وصول الكثير منهم الأمر الذي دفعهم للبحث عن طرق فرعية رملية رغم خطورتها نتيجة قيام الميليشيا بزرع كميات كبيرة من الألغام في تلك المناطق ما يعرض حياتهم للخطر.

في غضون ذلك، أعلن تحالف دعم الشرعية، الليلة قبل الماضية، أن الدفاعات الجوية السعودية اعترضت ودمرت طائرة مسيّرة حاولت استهداف مطار أبها الدولي.

طباعة Email