00
إكسبو 2020 دبي اليوم

السعودية ترحب بإدراج مجلس الأمن 3 قيادات حوثية على قائمة العقوبات

ت + ت - الحجم الطبيعي

رحّبت وزارة خارجية المملكة العربية السعودية بإدراج مجلس الأمن، ثلاثة من قيادات ميليشيا الحوثي ضمن قائمة العقوبات، بسبب تهديدهم بشكل مباشر للسلام والأمن والاستقرار في اليمن.

وأعربت، عن تطلعها في أن يسهم ذلك الإدراج في وضع حدٍ لأعمال ميليشيا الحوثي الإرهابية وداعميها، حيث إن هذا الإدراج سيحيد خطر تلك الميليشيا، ويوقف تزويد هذه المنظمة الإرهابية بالصواريخ والطائرات دون طيار والأسلحة النوعية والأموال لتمويل مجهودها الحربي لاستهداف المدنيين والمنشآت الاقتصادية في المملكة وإراقة دماء الشعب اليمني الشقيق وتهديد الملاحة الدولية ودول الجوار.

وجددت وزارة الخارجية السعودية، التأكيد على استمرار المملكة في دعم اليمن وحكومته الشرعية، ودعم كل الجهود الدولية والأمنية للتوصل إلى حل سياسي شامل ينهي الأزمة اليمنية، ويرفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق.

ووافقت الدول الأعضاء بمجلس الأمن، بالإجماع على فرض عقوبات على محمد عبدالكريم الغماري، رئيس ما تسمى «هيئة الأركان العامة» الذي يقود هجوم ميليشيا الحوثي على مأرب. كما تضم القائمة يوسف المداني، وهو قائد قوات حوثية مكلفة بالهجوم على مأرب، وصالح مسفر صالح الشاعر، المتهم بمساعدة ميليشيا الحوثي في الحصول على أسلحة مهربة. من جهته، أعلن تحالف دعم الشرعية، تنفيذ 21 عملية استهداف لآليات وعناصر ميليشيا الحوثي في صرواح غرب مدينة مأرب والبيضاء جنوب مأرب أول من أمس. وقال التحالف، أمس، إنّ عمليات الاستهداف شملت تدمير 13 من الآليات العسكرية والقضاء على 105 عناصر إرهابية. في الاثناء، تستمر الاشتباكات على جبهات مأرب، مع استمرار الضربات الجوية، إذ ذكرت مصادر مطلعة، أنّ قوات الشرعية نجحت في إحباط عمليات تسلل للحوثيين.

كما أشارت المصادر ذاتها، إلى استمرار الاشتباكات على الجبهة الجنوبية للمحافظة الاستراتيجية، مضيفة أن غارات التحالف ساندت بشكل كبير القوات اليمنية. يشار إلى أن الجيش اليمني كان شن هجوماً على مواقع ميليشيا الحوثي في الجبهة الجنوبية أول من أمس. وأوضح رئيس هيئة العمليات الحربية، ناصر الذيباني، أن عناصر الجيش تمكنوا خلال العملية الهجومية من تطهير جيوب الحوثيين في عروق الرملية بجهة حريب، ملحقين بالميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

طباعة Email