اجتماع في القاهرة يبحث ملف إخراج المرتزقة من ليبيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعد اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5» للتشاور حول ملف إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب، وتحديد الترتيبات والمواعيد والآليات التي سيتم اعتمادها بالتعاون مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

وقال رئيس وفد قيادة الجيش باللجنة، مراجع العمامي، إنّ الاجتماع سيجري في مصر، وذلك عقب مؤتمر باريس حول ليبيا المقرّر الجمعة المقبل، مشيراً إلى أنّ الاجتماع سيشهد حضور ممثلين عن دول الجوار الليبي. بدوره، أكّد مصدر عسكري لـ«البيان»، أنّ هناك توافقاً على ضرورة سحب المقاتلين الأجانب دون استثناء، وتحت إشراف الأمم المتحدة. وقال عضو اللجنة الفريق الهادي الفلاح: «لن نجلس مع المراقبين الدوليين لتحديد أماكن عملهم قبل وضع جدول زمني لخروج المرتزقة». وينتظر أن يكون اجتماع باريس حول ليبيا حاسماً في تحديد الآليات التي سيعتمدها المجتمع الدولي في تنفيذ قرارات مجلس الأمن ومخرجات برلين 1 و2، وبنود الاتفاق العسكري ذات العلاقة بملف القوات الأجنبية والمرتزقة.

وأشارت لجنة «5+5»، في وقت سابق، إلى أنّه تم العمل خلال اجتماع القاهرة العمل على إيجاد أرضية مشتركة للتعاون على البدء بخطوات عملية على الأرض لإخراج كل المرتزقة والمقاتلين الأجانب بشكل يضمن استقرار الدولة الليبية ودول الجوار.

تواصل وتنسيق

من جهتها، قالت البعثة الأممية في بيان ، إنه وتعزيزاً لخطة عمل اللجنة العسكرية المشتركة بشأن خروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية، تضع الآلية تصوراً للجان الاتصال والتنسيق والتواصل غرض سحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب وعقد الاجتماعات بين اللجنة العسكرية المشتركة والسلطات الليبية وممثلي دول الجوار خلال عملية التنفيذ، كما تلقي الضوء على الدور الهام الذي تضطلع به الأطراف الدولية، بما في ذلك المنظمات الدولية والإقليمية في دعم العملية. وأكدت اللجنة العسكرية المشتركة على أهمية التواصل والتنسيق مع جميع دول الجوار لدعم تنفيذ خطة العمل.

خطة شاملة

بدوره، أوضح المبعوث الأممي، يان كوبيتش، أن لجنة «5+5» وقعت الشهر الماضي خلال اجتماع لها في جنيف، خطة عمل ليبية شاملة ستكون بمثابة حجر الزاوية لعملية انسحاب تدريجي ومتوازن ومتسلسل للمرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية، مؤكداً أنّ خطة العمل ليبية ووافقت عليها اللجنة وتحظى بدعم السلطات الليبية. ووفق كوبيتش، فإنّ الخطة خطوة مهمة في طريق مسار طويل وشاق في سبيل السلام والاستقرار والأمن والتعاون والتنمية المستدامة في ليبيا والمنطقة. ورجّحت أوساط ليبية، تأجيل تنفيذ آليات سحب المقاتلين الأجانب إلى ما بعد الانتخابات.

طباعة Email