«ملتقى انتخابات ليبيا».. لا للإرجاء ونعم لاحترام نتائج الاستحقاقات

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا الملتقى الوطني لدعم الانتخابات في ليبيا إلى «التأكيد على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المباشرة في 24 ديسمبر المقبل». وأكد أنه لا مجال لعرقلتها أو مماطلتها لتأجيلها، مشدداً على ضرورة الالتزام بنتائج الانتخابات واحترامها.

وقال المشاركون في الملتقى الذي اختتم أشغاله الأربعاء بالعاصمة طرابلس، إنهم توافقوا على «دعوة بعثة الأمم المتحدة والدول الداعمة إلى إلزام جميع الأطراف بالتعهدات المتفق عليها في خريطة الطريق في اتفاق جنيف بشأن إجراء الانتخابات في موعدها المحدد»، إضافة إلى حض المفوضية الوطنية العليا للانتخابات على أخذ المبادرة بشفافية وفق جدول زمني يجري الانتخابات في موعدها. كما أكد البيان الختامي للملتقى «أهمية الأحزاب والكيانات السياسية في العملية السياسية أسوة بكل النظم الديمقراطية في العالم»، فضلاً عن «تنسيق الجهود بين القوى السياسية في جميع أنحاء ليبيا لضمان سير العملية الانتخابية وفق المعايير التي حددها القانون في الخصوص».

وشارك في الملتقى الذي انعقد تحت شعار «ملتقانا 24 ديسمبر» أعضاء من المجلس الرئاسي ومجلسي النواب والدولة وملتقى الحوار السياسي وكيانات سياسية ومجتمع مدني ووجهاء وأعيان من مختلف أرجاء ليبيا.

وأكد المشاركون أن لقاء هذه النخب من كل أنحاء الوطن في مكان واحد هو «رسالة إلى العالم أنه لا مخرج للأزمة في ليبيا إلا التوجه لانتخابات عامة رئاسية وبرلمانية للوصول إلى الخيار الأخير السبيل الوحيد لممارسة السيادة فوق أرضنا»، وطالبوا المجتمع الدولي بمساعدة ليبيا في الوصول إلى هذا الاستحقاق الذي سيكون اللبنة الأولى بعد إنجازه لبناء ليبيا الحديثة وبناء مؤسساتها وعودتها إلى أخذ مكانها الطبيعي بين الأمم.

وجدد المشاركون التأكيد على أن الوقت حان للتآزر والتضامن والعمل بيد واحدة للوصول إلى 24 ديسمبر الموعد التاريخي المنشود، مشددين على ضرورة التصدي لكل من يحاول عرقلة الاستحقاق الانتخابي. وأعلنت رابطة الأحزاب الوطنية التي تضم أكثر من 20 حزباً، خلال الملتقى، أنها ستدعم وحدة ليبيا واستقرارها والحفاظ على المسار الديمقراطي وضمان التداول السلمي.

 

طباعة Email