«التشاور الوطني» في موريتانيا ينطلق اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعقد أحزاب المعارضة الموريتانية اجتماعاً اليوم الخميس، من أجل بلورة مواقف ومقترحات مشتركة بشأن التشاور السياسي المرتقب، وقالت إنها تهدف إلى مواكبة الدولة على أعلى مستوى لمسار الحوار ورزنامته والتنظيم وسير ورشاته وآليات تنفيذ مخرجاته، وفق بيان صادر عن حزب اتحاد قوى التقدم.

ويأتي هذا الاجتماع بعد الاجتماع التحضيري الأول المنعقد قبل أسبوع بمشاركة 30 شخصية سياسية من بينها أربعة مرشحين سابقين للرئاسة، وممثلون عن 25 حزباً يتقدمهم رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، سيدي محمد الطالب أعمر، الذي تحدث عن تشكيل لجنة إعداد للتشاور المرتقب تتكون من قوى المعارضة والموالاة، يعهد إليها وضع تصور لموضوعات التشاور والمشاركين والجدول الزمني والضوابط التنظيمية وآليات الرقابة، وكل الأمور التي تراها مناسبة لتهيئة أرضية صالحة للتشاور الشامل.

واختارت موريتانيا تسمية الحدث المنتظر بالتشاور بدل الحوار الوطني، وبرّر الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني هذا الخيار، بالقول «إنه لا توجد أزمة سياسية تستدعي الحوار، وإن ما ينبغي هو التشاور بين الأحزاب الممثلة في البرلمان».

طباعة Email