التغيّر المناخي والاحتباس الحراري يهددان البحر الميّت بالاختفاء.. فيديو

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهر شريط مصور بالوعات من الحفر خلفها انحسار ساحل البحر الميت، الذي يتراجع فيه الماء بنحو متر سنويا، تاركا وراءه مشهدا شبيها بسطح القمر وقد أبيض بفعل كميات الملح الكبيرة في البحر.

ويصل عمق تلك الحفر إلى عشرة أمتار، وهي تشهد على انحسار البحر الذي فقد من سطحه ثلث المساحة منذ سنة 1960.

وذكر موقع "ماشابل"أن عمر البحر الميت اقترب من نهايته بسبب التغيرات المناخية التي يشهدها العالم.

ووفق الموقع فإن البحر الميت، الذي يعتبر أكثر بقعة انخفاضا على وجه الأرض، يواجه خطر الجفاف، وربما الاختفاء من الخرائط، بحلول منتصف القرن الحالي.

وبحسب تقارير بيئية، فإن منسوب مياه البحر الميت ينخفض بمعدل متر ونصف سنويا، وتقلصت مساحة البحر 35 في المئة خلال 4 عقود.

وذكر رئيس جمعية الجيولوجيين الأردنيين، صخر نسور، أن البحر الميت "ظاهرة جيولوجية فريدة قد تختفي في العقود المقبلة.

كلمات دالة:
  • بالوعات ،
  • البحر الميت
طباعة Email