00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خلافات تضرب «الإخوان» والمرشد يعزل قيادات

قرّر القائم بأعمال المرشد العام للإخوان في مصر، إبراهيم منير، إقالة عدد من قيادات التنظيم، وتحويلهم للتحقيق، على خلفية الأزمة المحتدمة بين الطرفين على مدار أشهر.

وشمل القرار، محمود حسين الأمين العام السابق للجماعة، وعضو مكتب الإرشاد، ومحمد عبد الوهاب مسؤول رابطة الإخوان المصريين بالخارج، وهمام علي يوسف عضو مجلس الشورى العام، ومسؤول مكتب تركيا السابق، ومدحت الحداد عضو مجلس الشورى العام، وممدوح مبروك عضو مجلس الشورى العام، ورجب البنا عضو مجلس الشورى العام.

ووصل الخلاف المحتدم بين جبهتي منير وحسين، ذروته، بعد القرارات الأخيرة بتحويل الثاني ومجموعة من القيادات المحسوبين على تياره إلى التحقيق، بتهم فساد مالي، بعد أن قرر منير عزلهم جميعاً عن مناصبهم.

ويتأثر الخلاف بين قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي، بعدة عوامل، بعضها داخلي، يرتبط بالصراع على المناصب، وتقسيم المراكز القيادية والأموال، فضلاً عن عوامل الضغط الخارجي، والتضييق الأمني والسياسي والاقتصادي على نشاطها، كما هو الوضع في تركيا، وعدة دول أوروبية، حيث تخلت عن دعمها للتنظيم، ولم تعد حواضن آمنة.

وتشهد الجماعة حالة من الغليان، منذ إعلان القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان، إبراهيم منير، رسمياً، قرار حل المكتب الإداري لشؤون التنظيم بتركيا، في يونيو الماضي، وتأجيل الانتخابات الداخلية التي كان من المزمع إجراؤها خلال أسابيع، لاختيار أعضاء مجلس الشورى العام، لمدة ستة أشهر.

ووفق مصادر مطلعة، أثارت قرارات منير غضب قطاع كبير من قيادات الجماعة التاريخية، مؤكدة أنهم أجروا عدة اتصالات وترتيبات، خلال الأيام الماضية، مع قيادات داخل مصر وخارجها، لإقناعهم بإصدار بيان موحد بعزل منير، كخطوة استباقية، قبيل إعلان قرار حل اللجنة بشكل رسمي. 

طباعة Email