00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية

أعربت الجزائر مجدداً اليوم "الأحد" عن غضبها حيال "تصريحات لا مسؤولة" أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقررت حظر عبور الطائرات العسكرية الفرنسية المتّجهة إلى منطقة الساحل والصحراء في أجوائها، وذلك غداة استدعائها سفيرها لدى فرنسا.

وأثارت تصريحات نُسبت إلى الرئيس الفرنسي في صحيفة لوموند الفرنسية "السبت" نشرتها وسائل إعلام جزائرية ولم تنفها الرئاسة الفرنسية غضب الجزائر. 

واعتبر ماكرون في تصريحاته أن الجزائر قامت بعد استقلالها في 1962 على "إرث من الماضي" حافظ عليه "النظام السياسي العسكري".

وقال الناطق باسم هيئة الأركان العامة الفرنسية الكولونيل باسكال إياني، "لدى تقديم مخططات لرحلتي طائرتين هذا الصباح، علمنا أن الجزائريين سيغلقون المجال الجوي فوق أراضيهم أمام الطائرات العسكرية الفرنسية"، علما أنها تستخدم عادة مجالها الجوي لدخول ومغادرة منطقة الساحل حيث تنتشر قواتها في إطار عملية برخان.

وأكد إياني بذلك معلومات كانت قد نشرتها صحيفة "لو فيغارو".

وأوضح المتحدث أن هيئة الأركان العامة لم تتلقَّ أي إخطار رسمي بهذا القرار.  

وشدد إياني على محدودية تأثير هذه الخطوة على تدفق الدعم، مشيراً إلى أن "الطائرات سيتعين عليها أن تعدل مخططات تحليقها"، مؤكداً أن ذلك "لن يؤثر على العمليات أو المهام الاستخباراتية" التي تقوم بها فرنسا في منطقة الساحل.

كذلك شدد المتحدث على أن الطلعات الفرنسية الاستطلاعية في منطقة الساحل والتي عادة ما تنفّذ بواسطة طائرات مسيّرة من نوع ريبر لن تتأثر، بما أن هذه الطائرات تنطلق من نيامي في النيجر ولا تحلّق في أجواء الجزائر.

 قيود على التأشيرات
ويأتي حظر تحليق الطائرات العسكرية الفرنسية في أجواء الجزائر في مرحلة بالغة الحساسية بالنسبة لهيئة الأركان العامة الفرنسية التي تجري منذ أسابيع إعادة تنظيم لقواتها في منطقة الساحل والصحراء وخصوصا في شمال مالي عند الحدود مع الجزائر.

وتعمد فرنسا إلى إخلاء قواعد عسكرية في أقصى شمال مالي فيما تعتزم خفض عديد قواتها في منطقة الساحل بحلول العام 2023 من خمسة آلاف حالياً إلى 2500 أو ثلاثة آلاف عنصر.

واخيراً شهدت العلاقات الفرنسية الجزائرية توتراً كبيراً مع قرب موعد الذكرى السنوية الستين لنهاية حرب الجزائر واستقلال البلاد.

وبحسب صحيفة لوموند جاءت تصريحات ماكرون خلال اجتماع عقده "الخميس" مع شباب من أحفاد أشخاص شاركوا في حرب استقلال الجزائر (1954-1962). واعتبر الرئيس الفرنسي أن الجزائر قامت بعد استقلالها في 1962 على "إرث من الماضي" حافظ عليه "النظام السياسي العسكري".
 

طباعة Email