00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ليبيا.. لا عوائق أمام ترشح الدبيبة وسيف الإسلام للرئاسة

أكّد رئيس مجلس إدارة المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية، عماد السايح، أنّه يحق لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة الترشّح للانتخابات، باعتبار أنّ قانون مجلس النواب لم يُشر لا من قريب ولا من بعيد لمخرجات الاتفاق السياسي والشروط التي صاحبت تشكيل السلطات التنفيذية الحالية، مشيراً إلى أنّ قانون «انتخاب الرئيس» لا يمنع ترشّح سيف الإسلام القذافي، وأنّ المفوضية في انتظار التصديق على قانون انتخاب البرلمان، وهي ملزمة بتنفيذ القوانين التي يقرها مجلس النواب.

وأوضح السايح، أنّ الدعاية الانتخابية سيحكمها قانون الانتخابات، إلّا أنّ من حق أي مواطن إعلان الترشّح، لافتاً إلى أنّ الإجراءات المتخذة ضد عملية التزوير لأصوات الناخبين تتعلق بالقوانين، التي أصبحت المفوضية وفقها مخولة بالتعامل مع الظواهر الانتخابية السلبية، حيث تستطيع اتخاذ الإجراءات المناسبة حال ظهور أي شبهات فساد أو تزوير في أي مركز انتخابي.

وقال السايح: «سنتواصل مع وزارة الصحة حتى تشكل لجاناً تتعامل مع المرشحين للنظر في الحالة الصحية والنفسية لهم، كما ستحيل المفوضية قائمة المرشّحين لمصلحة الجوازات والجنسية لتحديد وضعهم سواء من امتلاك الجنسية الليبية أو عدم الحصول على جنسية أخرى».

تشاور

في الأثناء، ينتظر الليبيون ما ستفرزه فعاليات اللقاءات التشاورية التي انطلقت بين وفدي مجلس النواب ومجلس الدورة الاستشاري في الرباط، حيث يناقشان قوانين الانتخابات، بغرض الوصول إلى اتفاق على القوانين الانتخابية التي ستعتمدها المفوضية العليا للانتخابات.

وقالت بعثة الأمم المتحدة، إنّ فريقاً فنياً تابعاً لها سيقدم الدعم الفني والمشورة بالاستناد لمبادئ الأمم المتحدة، وبما يتماشى مع ولاية البعثة لدعم إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية أواخر ديسمبر على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن وخارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي. وحضت البعثة، الوفدين على اغتنام هذه الفرصة والاضطلاع بمسؤولياتهما التاريخية، والمضي في استكمال الإطار التشريعي للانتخابات.

دعوات

بدوره، دعا السفير والمبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، في افتتاح الاجتماع، لضرورة إيجاد قاعدة قانونية ودستورية للانتخابات في أقرب وقت، مشيراً إلى أنّ من المفترض بدء الحملات الانتخابية للمرشّحين خلال أسبوع أو أسبوعين، ما يستوجب الانتهاء من القاعدة الدستورية. وأكد نورلاند، أن هدف الولايات المتحدة الوحيد هو تقديم الدعم لهذه العملية وصولاً إلى الانتخابات. وتأتي الجولة الجديدة من الحوار الليبي بغرض الوصول إلى اتفاق على القوانين الانتخابية التي ستعتمدها المفوضية العليا للانتخابات في الانتخابات الليبية الرئاسية والتشريعية المقبلة، وكذلك الأساس الدستوري الذي ينظم المعايير القانونية للعملية الانتخابية.

طباعة Email