العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    السيسي يلتقي بينيت ويؤكد دعم مصر للسلام في المنطقة

    أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس، «دعم مصر لكافة جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط، استناداً إلى حل الدولتين وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية، بما يسهم في تعزيز الأمن والرخاء لشعوب المنطقة».

    جاء ذلك خلال استقبال السيسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، بمدينة شرم الشيخ المصرية. وبحث اللقاء «مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية».

    ووفقاً لبيان الرئاسة المصرية، فقد أشار السيسي، خلال اللقاء، إلى «أهمية دعم المجتمع الدولي جهود مصر لإعادة الإعمار بالمناطق الفلسطينية، بالإضافة إلى ضرورة الحفاظ على التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، لاسيما مع تحركات مصر المتواصلة لتخفيف حدة التوتر بين الجانبين بالضفة الغربية وقطاع غزة».

    وعلى الجانب الآخر، قال بيان صادر عن مكتب بينيت، إن «الزعيمين بحثا سلسلة من الملفات، بما فيها السبل لتعميق وتعزيز التعاون بين البلدين، خصوصاً توسيع رقعة التجارة المتبادلة. كما تم بحث سلسلة من القضايا الإقليمية والدولية».

    وشكر بينيت السيسي على «الدور المصري المهم في المنطقة»، وأكد «الدور الملموس الذي تلعبه مصر في الحفاظ على الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وفي إيجاد حل لقضية الأسرى والمفقودين». وشدد بينت على أنه «بعد مرور أكثر من 4 عقود على إبرامها، لا تزال معاهدة السلام بين البلدين تشكل حجر أساس في أمن الشرق الأوسط واستقراره». وقال بينيت لدى إقلاعه إلى إسرائيل: «أنهيت للتو زيارة أولى عند الرئيس المصري. كان اللقاء مهماً جداً وجيداً جداً. صنعنا خلال اللقاء، في مقدمة الأمر، البنية التحتية لإقامة علاقة متينة، تمهيداً لمواصلة الاتصالات بيننا». وتابع: «بحثنا سلسلة من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية والسبل لتعميق العلاقات وتعزيز مصالح بلدينا. إسرائيل باتت تنفتح أمام دول المنطقة والأساس للاعتراف طويل الأمد هذا هو السلام بين إسرائيل ومصر، لذا علينا، في الطرفين، بذل جهود لتعزيز هذه العلاقات، وهذا ما قمنا به اليوم».

    وحضر اللقاء من الجانب المصري، وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس جهاز المخابرات عباس كامل. ومن الجانب الإسرائيلي، رئيس مجلس الأمن القومي والسكرتير العسكري لرئيس الوزراء، إضافة لسفيرة إسرائيل بالقاهرة.

    طباعة Email