العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الجيش الليبي يبادر بخطوة جديدة نحو تعميم السلام

    أطلق الجيش الليبي 17 محتجزاً من ميليشيات مصراتة ضمن جهود اللجنة العسكرية «5+5» بحضور أعيان وحكماء مدينة مصراتة وعدد من الضباط وضباط الصف بمختلف الوحدات العسكرية بالمنطقتين الشرقية والغربية.

    وقال أعضاء باللجنة العسكرية أثناء حفل التسليم إن اللجنة لن تتخلى عن مشروعها الوطني اللاحق لإيقاف الحرب وفتح الطريق وتبادل كل الأسرى ونزع الألغام وإخراج المرتزقة وتعميم السلام الليبي والحض على المصالحة الوطنية.

    ومن جانبه أعرب تكتل الوحدة الوطنية الليبية النيابي عن ترحيبه الشديد بـ«الخطوات الممتازة» التي تتخذها اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5»، والتي كان آخرها الإفراج عن محتجزين من الطرفين اليوم في مدينة سرت.

    وأشاد التكتل بمواقف اللجنة العسكرية التاريخية في هذا الوقت الحرج من تاريخ ليبيا، مؤكداً التزام التكتل بمبادئه الوطنية التي انطلق على أساسها ومن أهمها دعم لجنة «5+5».

    ودعا التكتل اللجنة العسكرية إلى الاستمرار باتخاذ العديد من الإجراءات الأخرى في سبيل تعزيز الثقة بين الأطراف، مطالباً الجهات الرسمية في الدولة ومؤسسات المجتمع المدني والمواطنين بدعم اللجنة وتسهيل عملها والتعاون معها لإنجاح هذا المسار البناء.

    وشدد تكتل الوحدة الوطنية الليبية النيابي على استمرار مساعيه مع الجهات المعنية في كل ربوع ليبيا بهدف تعزيز خطوات اللجنة العسكرية كأحد أهم أهداف التكتل، في سبيل هدف أسمى يجب أن يسعى الجميع للالتزام به في موعده المحدد وهو تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة والعادلة وصولاً إلى الانتخابات الوطنية العامة في 24 ديسمبر المقبل.

    وكانت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5»، أعلنت، في وقت سابق، إعادة فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق ليبيا وغربها، بعد إغلاقه لأكثر من عامين.

    وفي أول رد فعل للجيش الليبي، قال القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، إن المؤسسة العسكرية تؤكد تجاوبها مع قرار فتح الطريق الساحلي.

    طباعة Email