العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تفاصيل ليلة القصف الجوي على الأراضي السورية

    في الوقت الذي استهدفت طائرات مسيرة يعتقد أنها تركية مقر المجلس العسكري لقوات سوريا الديموقراطية (قسد)، الحليف الأساسي للولايات المتحدة الأمريكية، شنت طائرات إسرائيلية هجمات أخرى على مواقع سوريا في ريف دمشق ليل الجمعة.

     وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) مقتل أربعة من عناصرها وإصابة آخرين في غارة جوية تركية على مقر المجلس العسكري لبلدة تل تمر شمالي الحسكة.

    في الأثناء اعتصم العشرات من سكان بلدتي تل تمر والزركان، أمام القاعدة الروسية، شمالي بلدة تل تمر شمالي الحسكة، احتجاجاً على القصف التركي على بلدتين في شمال شرقي سوريا.

    في غضون ذلك، استهدفت طائرات إسرائيلية مواقع عسكرية على أطراف العاصمة دمشق في بلدة حضر التي يسيطر عليها «حزب الله» اللبناني في القنيطرة التابعة للجولان، فيما أفادت مصادر رسمية سورية بأن الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية في سماء دمشق، فيما أوضحت مصادر لبنانية أن الطيران الإسرائيلي حلّق على علو منخفض لقصف مواقع في سوريا.

    الطائرات استهدفت مقار عسكرية لحزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية، في ريف دمشق من دون استهداف مقار للجيش السوري، إذ تكتمت مصادر إيران على الخسائر الناجمة عن تلك الضربات.

    من جهتها، قالت مصادر رسمية سورية، إن طائرات إسرائيلية أغارت ليل الخميس على مواقع في محيط مدينتي دمشق وحمص، مشيرة إلى أن دفاعاتها الجوية «تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها»، من دون أن تتضح في الحال حصيلة الهجوم.

    وتأتي الغارات الإسرائيلية على المقار الإيرانية والتابعة لحزب الله اللبناني، في الوقت الذي تتجنب روسيا استخدام مضادات إس 300، على الرغم من المطالبة الإيرانية بتفعيل هذه المنظومة لصد الهجمات الإسرائيلية.

    طباعة Email