العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هل تؤمّن المستودعات العملاقة احتياجات مصر الغذائية؟

    مشروع قومي جديد ينتظر شارة البدء في مصر، وهو المشروع الذي يرتكز أساساً على هدف تأمين احتياجات مصر الحالية والمستقبلية من السلع الغذائية، عبر إنشاء «مستودعات عملاقة» بمواصفات خاصة، تستهدف تعزيز وزيادة المخزون الاستراتيجي الآمن للسلع الغذائية الأساسية في البلاد لفترة تصل إلى تسعة أشهر.

    المشروع القومي للمستودعات العملاقة، تم الإعلان عن تفاصيله الأولية في العام 2020، وعلى مدار عام كامل اتُخذت عدة خطوات تنفيذية حتى صار المشروع مكتملاً في انتظار عرضه على مجلس الوزراء للموافقة عليه، وذلك بعد أن تم ترسية المشروع على شركات عالمية مؤخراً، من المقرر أن يتم الإعلان عنها لاحقاً.

    يستهدف المشروع إنشاء سبعة مستودعات «عملاقة» للتخزين السلعي، وبما يضمن تأميناً احتياطياً آمناً من السلع الغذائية الأساسية وتغطية الاحتياج الحالي والمستقبلي، الأمر الذي من شأنه «رفع تصنيف مصر في مؤشر الأمن الغذائي، وتوفير فرص عمل»، طبقاً لتصريحات سابقة لوزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور علي مصيلحي.

    مرحلتان

    ينقسم المشروع المقدم من وزارة التموين إلى مرحلتين؛ المرحلة الأولى تتضمن إنشاء أربعة مستودعات في محافظات الشرقية (شمال مصر) والسويس (شرق القاهرة) والفيوم (غرب القاهرة) والأقصر (جنوبي مصر). أما المرحلة الثانية فتتضمن إنشاء ثلاثة مستودعات في محافظات: الجيزة (جنوب القاهرة) وكفر الشيخ (شمال مصر) والإسماعيلية (شرق القاهرة).

    التكلفة الاستثمارية 

    وبدوره، يكشف رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين والتجارة الداخلية، الدكتور إبراهيم عشماوي، في تصريحات خاصة، التكلفة الاستثمارية الإجمالية للمشروع في مرحلتيه الأولى والثانية، موضحاً أن التكلفة الاستثمارية المتوقعة تصل إلى 35 مليار جنيه (2.2 مليار دولار أمريكي تقريباً) للمستودعات السبعة، منها 21 مليار جنيه (حوالي 1.3 مليار دولار تقريباً) للمرحلة الأولى التي تشمل أربعة مستودعات.

    ويلفت المسؤول المصري في الوقت نفسه إلى أن عدد الشركات التي تم ترسية المرحلة الأولى عليها هي ثلاث شركات تقوم بالإنشاء والإدارة (حق انتفاع لمدة 30 سنة)، يتعاون معها شركاء تشغيليون«، وقال إنها شركات عملاقة»تعتبر من الشركات الأكبر على مستوى المنطقة، موضحاً أن «المشروع معروض الآن على مجلس الوزراء من أجل البت فيه، وسوف يتم البدء في التنفيذ على الفور فور اعتماد مجلس الوزراء».

    وعن الفترة الزمنية المتوقعة للانتهاء من إنشاء مستودعات المرحلة الأولى (أربعة مستودعات عملاقة بكامل تجهيزاتها للتخزين الآمن)، يشير رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين والتجارة الداخلية، إلى أن الشركات الثلاث سوف تنتهي من مستودعات المرحلة الأولى في غضون عامين. فيما لم يذكر أسماء الشركات واكتفى بالإشارة إلى أنها من أكبر الشركات العاملة في هذا القطاع بالمنطقة.

    المخزون الاستراتيجي

    تدعم تلك المستودعات (المخازن) العملاقة مخزون السلع الأساسية، لا سيما فيما يتعلق باللحوم والدواجن وكذلك القمح والسلع الأساسية لما يكفي لتسعة أشهر بدلاً من أربعة أشهر على الأقل. 

    وطبقاً لبيانات وزارة التموين المصرية، فإن الاحتياطي الاستراتيجي من السلع الأساسية في مصر يغطي فترة تتراوح من أربعة إلى ستة أشهر على الأقل، بحسب بيان صادر عن وزير التموين مارس الماضي.

    والشهر الماضي، وجه الرئيس المصري بـ «استمرار جهود توفير السلع الغذائية الأساسية وتعزيز الاحتياطى الاستراتيجى منها، لتلبية احتياجات المواطنين بالكميات والأسعار المناسبة، وإتاحتها بالمنافذ الحكومية والتموينية على مستوى الجمهورية»، وفق بيان صادر عن الرئاسة المصرية عقب اجتماع السيسي مع رئيس الوزراء ووزيري التموين والزراعة، ومدير جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، وهو الاجتماع الذي تناول متابعة الموقف بالنسبة للمخزون الاستراتيجى من السلع التموينية الأساسية، وجهود الحكومة لتوفيرها للمواطنين على مستوى الجمهورية.

    طباعة Email