العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بغداد وأربيل نحو تشكيل قوات أمنية في المناطق الفاصلة

    توصلت الحكومة المركزية في بغداد إلى اتفاق مع حكومة إقليم كردستان، على تشكيل قوات أمنية في المناطق الفاصلة بين الإقليم والحكومة الاتحادية.

    وأعلنت اللجنة العسكرية العليا للتنسيق بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، التوصل لاتفاق على تشكيل قوات أمنية في المناطق الفاصلة.

    وقال الأمين العام لوزارة البيشمركة، الفريق جبار ياور، إن «وفداً برئاسة نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الأمير الشمري، وصل إلى مطار أربيل، للمشاركة في الاجتماع الدوري للجنة العليا للتنسيق والعمل العسكري بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم»، مبيناً أنه «تمت خلال الاجتماع، مناقشة المواضيع المتعلقة بمراكز التنسيق المشترك بين قوات البيشمركة والجيش في ديالى وكركوك ومخمور ونينوى، وتفعيلها».

    وأضاف أن «مراكز التنسيق التي تشكلت بين الطرفين، عددها ستة، وتضم ضباط الجيش والبيشمركة اثنين منهما رئيسين، الأول ببغداد، والثاني بأربيل، وأربعة بمدن ديالى - خانقين وكركوك ومخمور ونينوى- الكسك».

    وتابع ياور أنه «تم الاتفاق على هيكلة تشكيل الألوية التي كان متفقاً على تشكيلها سابقاً، وأن موقع عملها سيكون في مناطق الفراغات بين خط انتشار قوات البيشمركة وخط انتشار القوات الاتحادية»، مؤكداً أنه «سيتم تأمين ميزانية لهذه الألوية، من ناحية الرواتب والمستلزمات والآليات والأسلحة، وسيكون ارتباطها مباشرة بوزارة الدفاع والعمليات المشتركة».

     

    إلى ذلك، كشف مسؤولان عراقيان في بغداد، في تصريحات صحافية، أن حكومة إقليم كردستان، وعلى الرغم من ترحيبها بمخرجات جولة الحوار العراقية الأخيرة مع واشنطن، والتي تضمّنت الاتفاق على انسحاب القوات الأمريكية القتالية من العراق، مع نهاية العام الجاري، إلا أنها أبلغت أطرافاً عراقية وأمريكية عدة خلال الأيام الماضية، بأنها تطالب بضمانات أمنية قبل إتمام الانسحاب، أبرزها تأمين حدود الإقليم، بإبعاد الفصائل المسلحة التابعة لـ «الحشد» عنها، وتولي الجيش العراقي المهمة حصراً هناك، وتعزيز قدرات قوات البيشمركة في هذا الإطار.

    طباعة Email