العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    700 انتهاك حوثي خلال 6 أشهر في إب

    ارتكبت ميليشيا الحوثي أكثر من سبعمئة جريمة وانتهاك، في محافظة إب، وسط اليمن، خلال النصف الأول من العام الحالي، وفق ما أكده تقرير حقوقي صادر عن منظمة محلية حقوقية.

    ووفق ما جاء في تقرير صادر عن منظمة «الجند الحقوقية»، فإن إجمالي الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيا، ورصدتها خلال الستة الأشهر الأولى من العام الجاري، بلغت 745 انتهاك، وجريمة مختلفة تنوعت «بين القتل والإصابة والاختطاف والتعذيب في السجون، والمداهمات والاقتحامات والنهب والسطو على الممتلكات العامة والخاصة ومحاولات تطييف المجتمع، والتجنيد الإجباري وغيرها».

     

    انتهاكات

    التقرير رصد 173 حالة انتهاك، تنوعت بين 107 حوادث قتل، ضحاياها 5 نساء و12 طفلاً، إلى جانب 66 حادثة شروع في القتل، بينهم امرأتان و4 أطفال، غالبيتها برصاص الميليشيا، وفوضى السلاح في المحافظة الخاضعة لسيطرة الميليشيا. في حين تم رصد 103 حالات اختطاف، و49 اعتداء على السلامة الجسدية، جميعها نسبت إلى عناصر ميليشيا الحوثي، كما سجلت المنظمة 116 جريمة جسيمة، ارتكبتها الميليشيا، شملت 4 حالات تعذيب لمختطفين، وتجنيد 112 طفلاً، غالبيتهم من المهمشين.

    وحسب التقرير، فإنه تم رصد 304 جرائم وانتهاكات قامت بها عناصر ميليشيا الحوثي، استهدفت منازل ومؤسسات وأملاك، حيث قامت عناصر الميليشيا بمداهمة ونهب (233) منزلاً ومتجراً ومؤسسة، و20 حالة سطو واعتداء على أراضي السكان وأملاك الدولة، كما وثق 7 حالات مصادرة لممتلكات خاصة، ومؤسسات خيرية وأهلية، من بينها مستوصف ومكتبة وجمعية ومنزلان، و44 حالة استعمال للأعيان الثقافية والدينية التاريخية والمرافق الحكومية والتعليمية، لتكريس ونشر خطاب طائفي عنصري، واستغلالها للتحشيد والتجنيد.

     تفجير جسور

    وعلى صعيد منفصل، فجّرت ميليشيا الحوثي، جسراً وثلاث عبّارات للسيول في محافظة البيضاء، في محاولة لإعاقة أي تقدم للقوات الحكومية. 

    ووفق ما قاله صالح القطيبي نائب رئيس المركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن ميليشيا الحوثي فجّرت ثلاث عبّارات، في أعلى عقبة القنذع بمديرية نعمان شمال شرق محافظة البيضاء، في مسعى لإعاقة تقدم الجيش والمقاومة، حيث فجرت الميليشيا جسراً يقع بين منطقتي الجريبات الخاضعة لسيطرتها، ومنطقة الساحة المحررة من مديرية نعمان، أعلى عقبة القنذع. وتستخدم ميليشيا الحوثي الإرهابية، سياسة تفجير الجسور والطرقات، لمنع انهيار دفاعاتها الأمامية، وخلال سنوات الحرب، فجّرت الميليشيا عشرات الجسور والطرقات، في أكثر من محافظة، في محاولة لإعاقة تقدم القوات الحكومة.

    طباعة Email