العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ميقاتي: لا حكومة في لبنان قبل ذكرى انفجار مرفأ بيروت

    أعلن رئيس الحكومة اللبناني المكلف نجيب ميقاتي اليوم "الإثنين" أنه لن يتمكن من تشكيل حكومة قبل ذكرى انفجار مرفأ بيروت كما كان يأمل، فيما ما زالت نقاط خلافية بين القوى السياسية تعيق اتمام المهمة الصعبة.
    وقال ميقاتي في كلمة مقتضبة بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في القصر الرئاسي "كنت أتمنى أن تكون وتيرة تشكيل الحكومة أسرع".

    وأضاف "كنت أريدها أسرع لنخرج بحكومة ونزفها إلى اللبنانيين قبل الرابع من اغسطس" أي ذكرى انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة 214 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 6500 شخص.

    ورداً على سؤال حول المهلة التي وضعها لتشكيل الحكومة، أجاب ميقاتي "المهلة غير مفتوحة".

    سيلتقي ميقاتي، الذي ترأس حكومتين في السابق، رئيس الجمهورية مجدداً "الخميس" غداة مؤتمر ثالث للدول المانحة للبنان برعاية فرنسا.

    كلف عون ميقاتي في 26 يوليوبتشكيل الحكومة بعدما فشلت محاولتان لتأليف مجلس وزراء منذ استقالة حكومة حسان دياب إثر الانفجار. ولا تزال حكومة دياب تقوم بمهام تصريف الأعمال.

    ولم تنجح الضغوط الدولية على الطبقة السياسية، التي مارستها فرنسا خصوصاً، منذ الانفجار في تسريع ولادة حكومة يشترط المجتمع الدولي أن تضم اختصاصيين وتقبل على إصلاحات جذرية مقابل تقديم الدعم المالي.

    وبرغم تكليف ميقاتي، تحول الخلافات بين القوى السياسية على شكل الحكومة وتقاسم الحقائب، وخصوصاً السيادية، دون الإسراع في تشكيل حكومة، وفق تقارير إعلامية محلية.

    ومنتصف الشهر الماضي، أعلن رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري اعتذاره عن عدم تشكيل حكومة جديدة بعد تسعة أشهر على تكليفه، بعدما حالت الخلافات السياسية الحادة مع رئيس الجمهورية دون اتمامه المهمة. 

    وقد أمضى الحريري وعون الأشهر الماضية يتبادلان الاتهامات بالتعطيل جراء الخلاف على الحصص وتسمية الوزراء وشكل الحكومة.

    ويقع على عاتق الحكومة المقبلة التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي كخطوة أولى لإخراج لبنان من الأزمة الاقتصادية التي صنفها البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن الماضي.  

     

     

    طباعة Email