العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    زخم عربي لدعم سعيّد وإنفاذ إرادة تونس

    يتواصل الدعم العربي للتدابير الاستثنائية للرئيس التونسي قيس سعيّد الهادفة إلى حماية الدولة التونسية من الخطر الداهم والفساد وتعطيل المؤسسات.

    وقالت الرئاسة المصرية، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتفق مع وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة، على الدعم الكامل للرئيس التونسي قيس سعيد. وقال بيان للرئاسة بعد اجتماع بين السيسي ولعمامرة: «تم التوافق في هذا الصدد نحو الدعم الكامل للرئيس التونسي قيس سعيد ولكل ما من شأنه صون الاستقرار في تونس وإنفاذ إرادة واختيارات الشعب التونسي الشقيق حفاظاً على مقدراته وأمن بلاده».

    إحباط مناورة الإخوان
    في الأثناء، تعهد الرئيس التونسي قيس سعيد بالتصدي إلى الهجرة غير الشرعية وشبكات تهريب البشر عبر البحر، انطلاقاً من السواحل التونسية. وقال الرئيس أمام قياديين من الأمن والجيش، إنه سيتم التصدي لشبكات تهريب البشر سواء في تونس أو في الشمال، وأن ما حصل في عام 2011 لن يتكرر. ويشير ضمناً إلى الهجرات واسعة النطاق التي أعقبت أحداث الثورة وسقوط نظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي في 2011 حينما وصل إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية وحدها في خلال أيام 20 ألف مهاجر تونسي عبر البحر.

    وكان قد حذر زعيم حزب حركة النهضة، راشد الغنوشي، في تصريح يوم الجمعة الماضي، لصحيفة إيطالية من هجرة الآلاف من التونسيين نحو السواحل الأوروبية في ظل خطر توسع عدم الاستقرار في البلاد عقب إعلان التدابير الاستثنائية، في محاولة لابتزاز الدول الأوروبية.

    طباعة Email