العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ليبيا.. الانتخابات في موعدها بدعم دولي

    تعددت رسائل المجتمع الدولي المشددة على تنظيم الانتخابات الليبية في موعدها المحدد للرابع والعشرين من ديسمبر، مع التأكيد بشكل مباشر، على أن تكون انتخابات برلمانية ورئاسية، في آن واحد، وهو ما يعني الإطاحة بجميع المساعي التي تستهدف الفصل بين الاستحقاقين، وتأجيل الرئاسي في حال إقرار البرلماني.

    وأعلنت السفارة الأمريكية في ليبيا، أمس، في تأكيد جديد على موقف واشنطن، أن «أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، أمام فرصة تاريخية، لتلبية رغبة الليبيين في أرجاء البلاد، والمطالبين بقول كلمتهم في تحديد مستقبل البلاد»، وأوضحت في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «بعد الاجتماعات في برلين، التي عقدت في شهر يونيو، بمقر مجلس الأمن الأسبوع الماضي، بات جلياً أن المجتمع الدولي يدعم خارطة الطريق التي صاغها الليبيون، من أجل عقد انتخابات برلمانية ورئاسية في الرابع والعشرين من ديسمبر».

    وجاء هذا الموقف، ليجدد ما يصفه المراقبون بالضغط الأمريكي، المغلّف بعبارات الإصرار على دعم ليبيا في اتجاه تنفيذ كافة بنود خارطة الطريق، لا سيما الانتخابات المقررة للرابع والعشرين من ديسمبر، والذي تحول إلى تحدٍّ حقيقي أمام المجتمع الدولي، في ظل مناورات تتزعمها قوى داخلية وإقليمية، بهدف تأجيل الانتخابات، أو تنظيمها وفق مصالح لا تخدم إلا جماعة الإخوان وحلفائها.

    وقالت مصادر من العاصمة الليبية لـ «البيان»، إن رسائل وصلت إلى السلطات الليبية، مفادها أن أي محاولات لتأجيل الانتخابات، وبالتالي، التمديد للحكومة الحالية، لن تحظ بأي قبول دولي، وأن الحكومة الحالية، ستعتبر حومة تصريف أعمال بداية من يوم 24 ديسمبر، وفق ما تم التوافق عليه في جلسة منح الثقة، التي عقدها البرلمان بمدينة سرت في 16مارس الماضي.

    وأوضحت المصادر أن واشنطن والاتحاد الأوروبي، أبلغا المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، ومجلس النواب والدولة، بأن لا مجال للعبث بموعد الاستحقاق الانتخابي، وهو ما بات مطروحاً كذلك على ملتقى الحوار السياسي، ليكون الأول من سبتمبر القادم، موعداً نهائياً لطي صفحة الخلافات حول القاعدة الدستورية.

    إجراءات

    وعقب اجتماع يوم الخميس الماضي، طالب مجلس الأمن «بشدة، السلطات والمؤسسات ذات الصلة، على اتخاذ إجراءات فورية، لتوضيح الأساس الدستوري للانتخابات، وسن تشريعات، حسب الاقتضاء، لإتاحة الوقت والموارد الكافية للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات، للتحضير للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا.

    طباعة Email