العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الجيش العراقي يكشف تفاصيل استهداف «عين الأسد»

     كشفت القوات العراقية الجمعة أن الصواريخ التي قصفت قاعدة عين الأسد الأربعاء قد أُخفيت بشاحنة تنقل طحيناً انطلقت من بغداد، مؤكدة اعتقال متورطين بقصف القاعدة ومطار أربيل والمنطقة الخضراء.

    وأكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي أن استهداف قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار الغربية والمنطقة الخضراء وسط بغداد ومطار مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان الشمالي خلال الأيام الثلاثة الأخيرة شكل خرقاً خطيراً دفع القوات إلى اتخاذ إجراءات مضادة لمواجهة ذلك.

    وأضاف إن «هناك تحقيقات تجري بشأن الاستهدافات الأخيرة وتم جمع أدلة عن منفذيها»، كما نقلت عنه وكالة الأنباء العراقية الرسمية، لافتاً إلى أنه «بالنسبة للاستهداف الأخير على قاعدة عين الأسد بـ 14 صاروخاً فإن الشاحنة التي استخدمت في الهجوم تمت مراقبتها منذ انطلاقها من بغداد عن طريق الكاميرات».

    وأوضح أن «الشاحنة كانت كبيرة ومحملة بأطنان من مادة الطحين والمواد الغذائية، وتم تحويرها بهدف إخفاء الصواريخ».. وأشار إلى أنه بالنسبة للتحقيقات بالهجوم على مطار أربيل فقد «وصلنا لنتائج كبيرة جداً ومتقدمة ستسرع من عملية القبض على المتورطين وستتخذ إجراءات رادعة بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي».. كاشفاً عن «اعتقال كثير من المتسببين بالهجمات والمتورطين معهم».

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني الأربعاء الماضي استهداف قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار الغربية بـ14 صاروخاً فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان الاثنين عن تعرض مطار أربيل لهجوم بطائرة مسيرة مفخخة من دون خسائر بشرية.

    كما تعرضت المنطقة الخضراء وسط بغداد فجر الخميس لهجوم بثلاثة صواريخ كاتيوشا استهدفت السفارة الأمريكية وأصابت ثلاثة أشخاص، حيث تصدت منظومة «سي-رام» الأمريكية للدفاع الجوي للهجوم وأطلقت صواريخ اعتراضية منعت الصواريخ المهاجمة من إصابة السفارة فسقطت في أماكن قريبة منها.

    وأقرت ميليشيات عراقية موالية لإيران بمسؤوليتها عن هذه الهجمات، وقالت إن هدفها إرغام القوات الأمريكية على الانسحاب من العراق.

     وكان التحالف الدولي لمناهضة تنظيم داعش في العراق قد حذر أمس من أن هذه الهجومات تقوض سلطة المؤسسات الرسمية العراقية وتعرض حياة المواطنين للخطر. وقال المتحدث باسم عملية العزم الصلب لمواجهة تنظيم داعش واين ماروتو في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر» إن كل هجوم ضد الحكومة العراقية وإقليم كردستان والتحالف يقوض سلطة المؤسسات العراقية وسيادة القانون والسيادة الوطنية العراقية.

    طباعة Email