العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الدستوري الحر» مفضّل التونسيين وتنديد أممي بالاعتداء على موسي

    تصدّر الحزب الدستوري الحر التونسي، نوايا التصويت في آخر استطلاع للرأي بنسبة 38.6 في المئة، مكتسحاً حركة النهضة التي لم تتعد نسبتها 18.7 في المئة، ثم حزب قلب تونس 11 في المئة، وحزب التيار الديمقراطي 5.7 في المئة، وأخيراً ائتلاف الكرامة الإخواني في المرتبة الأخيرة بـ 5.3 في المئة.

    ويعد اكتساح الحزب الدستوري الحر نوايا التصويت امتداداً لنتائج استطلاعات الرأي الشهرية في تونس، إذ يتصدّر الحزب مختلف النتائج منذ يونيو 2020. وتأتي النتائج الجديدة بعد أيام قلائل من تعرض زعيمة الحزب الدستوري الحر، ورئيسة كتلته البرلمانية، عبير موسي، للعنف البدني واللفظي تحت قبة البرلمان من قبل نواب مقربين من حركة النهضة. وعلمت «البيان»، أنّ كتلة الدستوري الحر ستتجه لرفع ملف الاعتداء على رئيستها للمفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي والبرلمان العربي. 

    إدانة أممية 

    في الأثناء، أدان فريق الأمم المتحدة في تونس، أعمال العنف التي استهدفت عبير موسي في البرلمان. وأضاف مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة في تونس، أرنو بيرال، في بيان، أنّ فريق الأمم المتحدة يتابع بقلق ما يحدث في البرلمان، لاسيما وأن الحادث لم يكن مجرد حالة معزولة، بل تكرار لحالات أخرى حديثة للعنف والكراهية ضد البرلمانيات والناشطات السياسيات في تونس، مشيراً إلى أن المنظمة الأممية تعتبر أي عمل من أعمال العنف ضد السياسيات تهديداً خطيراً للديمقراطية ومشاركة المرأة في الحياة العامة. وحضّ فريق الأمم المتحدة، السلطات على اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد الجناة.

    تكريم 

    ونالت عبير موسي جائزة المرأة العربية المتميّزة في العمل البرلماني والتي تنظمها هيئة المرأة العربية. وقالت أمينة سر مجلس أمناء المرأة العربية، د. أميرة الشنواني، إن التكريم يأتي تقديراً لشجاعتها في الوقوف بوجه حملات التخويف والإرهاب وغياب معايير احترام حرية التعبير وتشويه المسار الديمقراطي، عبر ممارسات العنف الجسدي والتسلط ضد الأصوات الحرة التي تطالب بالإصلاح.

    ونددت الشنواني، بما تعرضت له موسي من عنف تحت قبة البرلمان. وأشارت الشنواني، إلى أن ما تعرضت له موسي يعتبر اعتداء صارخاً وانتهاكاً لكرامة كل النساء العربيات، مطالبة القضاء التونسي، التحرك وبشكل عاجل لمعاقبة المسؤولين عن العنف بحق موسي ورد اعتبار النائبة. 

    ومن المنتظر أن يتوجّه وفد برئاسة الأمين العام لهيئة المرأة العربية، محمد الدليمي، إلى تونس، منتصف يوليو الجاري لتكريم النائبة عبير موسي بجائزة المرأة العربية بحضور ممثلين من منظمات دولية حقوقية.

    طباعة Email