العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تكتلات ليبية تتصدى لمحاولات «الإخوان» عرقلة خريطة الطريق

    دعا 13 تكتلاً وحزباً سياسياً إلى منع محاولة عرقلة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المباشرة في 24 ديسمبر المقبل، وفتح تحقيق شامل في «الأساليب التي اتبعها المعرقلون للانتخابات، وتمكنوا من خلالها من تخريب جلسات ملتقى الحوار السياسي الليبي الأخيرة». وطالبت، في بيان، مجلس النواب بإصدار التشريعات اللازمة لعقدها في موعدها، وفي حال لم يتمكن من ذلك، يتم الرجوع إلى مجلس الأمن لاعتمادها، وبالتالي يمكن للأمم المتحدة المساعدة في فرض إجراء الانتخابات.

    ورأت التكتلات والأحزاب ضرورة الاستمرار في ممارسة الضغوط لإخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة، مشيرة إلى أهمية إشراك الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية في إمكانية إرسال فرق دعم الانتخابات وحمايتها. كما حضت الأمم المتحدة وجميع مؤسساتها على الوقوف في صف الشعب الليبي، وليس «من تنفذوا إلى الحكم بفسادهم وإفسادهم»، حسب وصفها، متطلعة إلى دعم المجتمع الدولي العاجل للشعب الليبي.

    تهنئة أممية
    ولا يزال «إخوان ليبيا» يسعون إلى عرقلة خريطة الطريق السياسية، فيما هنأت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، المفوضية الوطنية العليا للانتخابات على إطلاق عملية تحديث سجل الناخبين وتعتبره خطوة هامة نحو تحقيق المطلب الذي ترنو إليه الأغلبية الساحقة من الشعب الليبي.

    وقالت مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية، جورجيت غانيون، إن إطلاق عملية تحديث سجل الناخبين الرقمي يشكل أولى الخطوات الملموسة نحو إجراء الانتخابات، إلا أنه لا مناص من إقرار قاعدة دستورية وإطار قانوني قابل للتطبيق للسماح بالقيام بالمزيد من التحضيرات الملموسة.

    رسالة تعاون
    في غضون ذلك، دعا الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا، روما وباريس للارتقاء بمستوى التعاون الثنائي من أجل بسط الاستقرار في ليبيا ومنطقة الساحل. ورأى ماتاريلا في تصريح للصحفيين، في أعقاب لقاء بقصر الإليزيه مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن «بوسع أوروبا أن تنقل إلى المناطق المجاورة، مثل ليبيا ومنطقة الساحل، رسالتها من أجل السلام والتعاون». وأردف: «فرنسا وإيطاليا بالتأكيد مدعوتان إلى التعاون، كما تقومان بذلك بالفعل».

    إرجاء
    علّق مجلس النواب جلسته المخصصة لبحث ميزانية الحكومة إلى اليوم الثلاثاء، في الوقت الذي أكد فيه رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد دبيبة، استمرار صرف رواتب الموظفين الليبيين.
    ودعا رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، مجلس النواب، إلى الاضطلاع بمسؤولياته، ووضع معاناة الليبيين في المقام الأول. وقال الدبيبة: «أناشدكم أن تضعوا معاناة المواطن الليبي أمام أعينكم، وأن تضطلعوا بمسؤولياتكم».

    طباعة Email