00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أمريكا لمجلس الأمن: ضرباتنا في العراق وسوريا لردع إيران

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبلغت الولايات المتحدة، مجلس الأمن، أنها شنت ضربات جوية على فصائل مسلّحة مدعومة من إيران في سوريا والعراق، لمنع المسلحين وإيران من تنفيذ أو دعم المزيد من الهجمات على القوات أو المنشآت الأمريكية، فيما نفت حكومة إقليم كردستان العراق، أمس، أن تكون الطائرات الأمريكية التي قصفت ميليشيات الحشد على الحدود العراقية السورية، قد انطلقت من مطار أربيل الدولي.

وقالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة،ليندا توماس-جرينفيلد، إن الضربات الجوية أصابت منشآت تستخدمها فصائل مسلّحة مسؤولة عن سلسلة من الهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على قوات ومنشآت أمريكية في العراق. وأضافت في رسالة مكتوبة، وفق وكالة رويترز «اُتخذ هذا الرد العسكري، بعدما تبين أن الخيارات غير العسكرية غير ملائمة في التصدي للتهديد، وكان هدفه خفض تصعيد الموقف، والحيلولة دون وقوع هجمات أخرى».

نفي كردي

من جانبها، نفت حكومة إقليم كردستان العراق، أمس، أن تكون الطائرات الأمريكية التي قصفت ميليشيات الحشد على الحدود العراقية السورية، قد انطلقت من مطار أربيل الدولي. وقال الناطق الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان، جوتيار عادل في بيان، ، إن أحمد المكصوصي، وهو أحد مسؤولي الميليشيات، صرّح بأن الطائرات الأمريكية التي قصفت «الحشد»، انطلقت من مطار أربيل الدولي، وهي ادعاءات عارية عن الصحة.

وأضاف أن الحقيقة هي عكس ما افتراه المسؤول ، وأن الهجمات التي استهدفت أربيل، نفذتها ميليشيات خارجة عن القانون. وأوضح أن «ما زعم به هذا الشخص له دلالات سيئة جداً، وأن حكومة الإقليم تحذّر من أن ادعاءات المكصوصي، تثبت، وبالدليل القاطع، أن أي هجمات محتملة يمكن أن تطال أربيل، هي من أفعال الجهات التي ينتمي إليها المكصوصي، ومن هم على شاكلته». وحذر من أن «ما لفّقه المكصوصي ليس سوى ذريعة حاكوها سلفاً، للاعتداء على أربيل».

طباعة Email