العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خبراء مصريون لـ«البيان»: الدبلوماسية الإماراتية فاعلة في تسريع الحلول للأزمات

    يعكس اختيار الإمارات كعضو غير دائم بمجلس الأمن ما تتمتع بها من ثقة واحترام واسعين على الصعيد الدولي، لا سيما بعد النجاحات التي حققتها الدبلوماسية الإماراتية على عديد من الأصعدة، وارتكاز الإمارات على القيم الإنسانية في تعاطيها مع الأزمات المختلفة، ما جعلها لاعباً مؤثراً على الصعيدين الإقليمي والدولي.

    ويمثل انتخاب الإمارات عضواً غير دائم بالمجلس، مصدر فخر للدول العربية والإسلامية بشكل خاص. ويُعول على الدبلوماسية الإماراتية بأن يكون لها دور فاعل ومؤثر في سياق مجلس الأمن في مساندة القضايا والملفات العربية، ودعم الجهود الدولية الرامية لتسريع الحلول - المبنية على رؤى واقعية - للأزمات التي تعاني منها منطقة الشرق الأوسط.

    ويتحدث دبلوماسيون مصريون عن مسؤولية تاريخية ملقاة على عاتق الدبلوماسية الإماراتية خلال عضوية الدولة بمجلس الأمن. وهي المسؤولية التي أكدوا أن الإمارات - وبما تحظى به من ثقة - قادرة على أدائها باقتدار.

    انتخاب الإمارات عضواً بمجلس الأمن إنما يأتي انعكاساً لما تتمتع به الدبلوماسية الإماراتية من ثقة كبيرة في المجتمع الدولي، بما يلقي عليها مسؤوليات كبيرة، وفق وزير خارجية مصر الأسبق محمد العرابي، الذي يشير إلى أن الإمارات دائماً وأبداً على قدر المسؤولية، معتبراً أن وجودها بمجلس الأمن يمثل مصدر فخر للدول العربية عموماً.

    وتحدث العرابي عن الأدوار الرائدة لدولة الإمارات، وما تتمتع به الدولة من حضور واسع على الصعيدين الإقليمي والدولي، فضلاً عن دورها الإنساني، وإسهاماتها في سياق نشر ثقافة التسامح والحوار وقبول الآخر، وجميعها مبادئ غلفت دبلوماسية الإمارات ونهج الدولة بشكل عام، وهو ما يمثل إضافة لمجلس الأمن.

    وللإمارات العديد من الإسهامات في رعاية مصالحات لحل عدد من الأزمات المختلفة، فضلاً عن تقديم مساعدات عينية ومادية للعديد من الدول حول العالم.

    من جهته، يقول مساعد وزير الخارجية الأسبق في مصر، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أشرف حربي، في تصريحات خاصة لـ«البيان» إن الدبلوماسية الإماراتية معروف أن لها دوراً كبيراً، خاصة في الفترة الأخيرة، في حل الكثير من الأزمات السياسية والوساطة في بعض المصالحات التي تمت بين عناصر وقوى سياسية في بعض الدول. ويلفت مستشار مركز الخليج للدراسات إلى أن دولة الإمارات تقدم مساعدات كبيرة جداً لعديد من الدول العربية والإسلامية سواء في شكل منح ومعونات عينية وغير ذلك، موضحاً أن «الدبلوماسية الإماراتية نشطة في الوساطة بين أطراف الأزمات في مناطق مختلفة».

    وتحدث عن الدور الإماراتي البارز في عدة ملفات بالشرق الأوسط، مشيراً إلى أنه «لا شك أن عضويتها في مجلس الأمن ستخدم القضايا العربية وقضايا المنطقة بشكل عام، وكذلك قضايا التنمية بصفة خاصة، لا سيما في ظل معاناة عديد من الدول في ضوء تفشي وباء كورونا».

    وفي السياق ذاته، يقول مساعد وزير خارجية مصر الأسبق، محمد المنيسي، في تصريحات خاصة لـ«البيان» إن انتخاب الدولة عضواً غير دائم بمجلس الأمن «يعكس المكانة الدولية المتقدمة التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة». ويشير المنيسي إلى أن انتخاب الإمارات يعكس بوضوح حجم «الثقة الدولية التي تتمتع بها الإمارات، والثقة في أنها تستطيع أن تقدم دوراً مميزاً»، موضحاً أن «الإمارات من خلال تواجدها في مجلس الأمن تستطيع أن تخدم قضايا المنطقة».

    ويعتبر المنيسي أن انتخاب الإمارات يعتبر «مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الدبلوماسية الإماراتية»، مشدداً على أن الإمارات دائماً ما تثبت أنها على قدر المسؤولية، وتستطيع دائماً أن تلعب دوراً إيجابياً جداً، بما يخدم قضايا المنطقة.

    طباعة Email