العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أمن الجنوب الليبي على طاولة «برلين 2»

    ألقى الوضع الأمني في مناطق الجنوب بظلاله على المشهد الليبي، في ظل مخاوف إقليمية ودولية من تغلغل الجماعات الإرهابية من جديد وتحرك الخلايا النائمة لنسف جهود السلام. ومن المنتظر أن يحتل الملف الأمني جنوب ليبيا، حيزاً مهماً من مؤتمر «برلين 2» المقرّر 23 يونيو الجاري، نظراً لارتباطه بمصير خريطة الطريق للحل السياسي، ومنها توحيد المؤسسة العسكرية وتنظيم الانتخابات واستتباب الأمن والاستقرار، فضلاً عن ملف الهجرة غير الشرعية.

    وفيما عقد رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد دبيبة، كل على حدة، اجتماعين أمنيين للبحث في التطورات، لا سيما بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مفرزة أمنية بمدينة سبها، بحث عضو المجلس الرئاسي، عن إقليم فزان، موسى الكوني، مع قيادات الجيش من الجنوب الأوضاع العسكرية والأمنية في المنطقة الجنوبية، والعديد من الملفات المهمة. وأوضح المجلس الرئاسي الذي يتولى مهمة القائد الأعلى للجيش الليبي في بيان، أنّ الاجتماع بحث ضبط الحدود، ومكافحة الإرهاب ومساعي توحيد المؤسسة العسكرية، وتكاتف الجهود للتصدي للتطرف والإرهاب الذي يهدد المنطقة، فضلاً عن مناقشة سبل مكافحة الهجرة غير الشرعية.

    خطة وطنية

    وأكد الكوني ضرورة وضع خطة أمنية وطنية موحدة لمواجهة الإرهاب، وتوحيد كتائب حماية الحدود ومنحهم كافة الإمكانيات اللوجستية، مشدداً على أن المجلس الرئاسي يمثل كافة الليبيين ويسابق الزمن من أجل توحيد كل مؤسسات الدولة، وعلى رأسها المؤسسة العسكرية التي تعد صمام الأمان للدولة، معتبراً أن تجاوز أزمة الثقة بين كل الأطراف سيفتح الطريق أمام توحيدها والمساهمة في استتباب الأمن وفرض سيادة الدولة. وأعلن الكوني، عن اعتزامه اتخاذ قرارات وإجراءات تتعلّق بالأمن القومي، لا سيّما في منطقة الجنوب الليبي.

    دعم

    بدوره، أوضح قائد البعثات المدنية للاتحاد الأوربي، أنّ زيارته لطرابلس تأتي في إطار تعزيز التعاون المشترك بين ليبيا والاتحاد الأوروبي، لا سيما فيما يتعلق بأمن وإدارة الحدود وإنفاذ القانون والعدالة الجنائية، والعمل على دعم وقف إطلاق النار واستمرار الهدنة، وبحث آليات الدعم التي سيكون لبرامج الاتحاد الأوروبي توفيرها لليبيا، لا سيّما مناطق الجنوب.

    إلى ذلك، أكّد المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا، السفير ريتشارد نورلاند، خلال مكالمة هاتفية مع نائب رئيس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية عن إقليم فزان رمضان أبو جناح، دعم الولايات المتحدة لجهود الحكومة الليبية لتحسين الأمن في الجنوب، وتوحيد القوات العسكرية للبلاد. وناقش نورلاند مع أبو جناح، الأمن وتوحيد القوات العسكرية والمصالحة الوطنية والتحضير للانتخابات في ليبيا، مؤكداً دعم الولايات المتحدة لزيادة السيطرة على الحدود بالمنطقة الجنوبية، وحماية السيادة الليبية، مشيراً إلى أن هذه الملفات ستطرح للنقاش في اجتماع برلين الوزاري المقبل.

    طباعة Email