مصدر فلسطيني لـ «البيان»: مرسوم وشيك بإجراء الانتخابات

رجّح مصدر دبلوماسي فلسطيني، توجه السلطة الفلسطينية نحو إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي كانت مقررة أواخر مايو الماضي، لكن تم تأجيلها بعد رفض السلطات الإسرائيلية إجراءها في القدس.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، في تصريحات لـ «البيان»: «هناك توجه لإصدار مرسوم بموعد جديد للانتخابات قريباً»، مشيراً إلى أن هذا الخيار يتطلّب ممارسة الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس جو بايدن، ضغوطاً على إسرائيل للموافقة على إجراء الانتخابات في القدس.

وأوضح المصدر، أنّ هناك خيارات أخرى مطروحة على الطاولة، من بينها الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة، وحلول أخرى خارج الصندوق، من أجل إنجاز الاستحقاق الانتخابي الذي يشكّل أهمية بالغة للمشهد الفلسطيني، مردفاً: «يمكن للأشقاء في مصر بينما القاهرة تستضيف مطلع الأسبوع حوارات الفصائل الفلسطينية، ويُعول عليها في حسم عديد من الملفات المهمة، أن يساعدونا في ذلك، لما للقاهرة من إمكانات ومزايا».

وأبان المصدر الفلسطيني، أنّ الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي ستقف أمام الكنيست الأحد المقبل لنيل الثقة لن توافق بسهولة على إجراء الانتخابات في القدس إلّا حال مورست عليها ضغوط من قبل الولايات المتحدة. وأوضح أنّ إنهاء الانقسام الفلسطيني يأتي على رأس أولويات اجتماع الفصائل في القاهرة، لما لذلك من أهمية بالغة لتحديد برنامج عمل سياسي واضح، يسهم في تقوية وتعزيز الموقف الفلسطيني، فضلاً عن خطوات إعادة الإعمار والملفات ذات الصلة. وتتوافد الفصائل الفلسطينية على القاهرة، من أجل المشاركة في حوارات الفصائل مطلع الأسبوع المقبل، والذي يهدف لإنهاء الانقسام الفلسطيني والاتفاق على استراتيجية موحدة وبرنامج للعمل السياسي في المرحلة المقبلة.

طباعة Email