وفد مصري في غزة لتثبيت الهدنة

وصل وفد أمني مصري، أمس، إلى قطاع غزة للمرة الثالثة منذ إعلان وقف إطلاق النار بوساطة مصرية بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل. وذكر مصدر فلسطيني مطلع، أنّ وفداً من جهاز المخابرات العامة المصرية وصل إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون في زيارة تستمر ساعات، مشيراً إلى أنّ الوفد اجتمع على الفور مع قيادات في القطاع لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار وآليات إعادة إعمار قطاع غزة. ومن المفترض أن يكون الوفد قد بحث ترتيبات استضافة الفصائل الفلسطينية في القاهرة ومحاور اللقاءات، حيث سيعرض مسودة بنود هدنة أشمل.

في السياق، أفاد مصدر فلسطيني مطلع، بأن رئيس جهاز المخابرات المصرية، عباس كامل سيصل إلى غزة، منتصف الأسبوع المقبل للقاء الفصائل الفلسطينية، وتثبيت وقف إطلاق النار، فضلاً عن الاطلاع على الأوضاع الإنسانية التي خلّفتها الحرب الأخيرة

إلى ذلك، طالبت منظمة الصحة العالمية، أمس، بالوصول إلى المرضى في قطاع غزة والتمكّن من إجلائهم لتلقي العلاج اللازم. وقالت فضيلة الشايب، الناطقة، باسم المنظمة في جنيف، إن نحو 600 مريض، بعضهم مصاب بأمراض مزمنة، كانوا بحاجة لنقلهم إلى خارج القطاع منذ بدء القتال، لكن ذلك لم يتسن بسبب إغلاق المعابر. وأضافت: «من المهم جداً أن نساعد الفلسطينيين للحصول على الرعاية التي يحتاجونها، لا سيما مساعدتهم في العلاج خارج قطاع غزة»، مشيرة إلى أنّ المنظمة لها وجود على الأرض في القطاع، لكنها لا تستطيع تأكيد إن كان يمكنها دخول القطاع في الوقت الراهن.

طباعة Email