السيسي يؤكد أهمية العمل على إحياء مفاوضات السلام

الهدنة في فلسطين وإسرائيل صامدة.. وجهود دولية وعربية لتثبيتها

استمر وقف إطلاق النار في إسرائيل وفلسطين، أمس، في ظل جهود دولية وعربية لتثبيت الهدنة.
وقال مصدر مطلع، أمس، إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن سيزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية الأربعاء والخميس المقبلين على أمل ترسيخ وقف إطلاق النار، الذي توسطت فيه مصر بدعم أمريكي كما أكد بلينكن، أن إيجاد حل شامل للنزاع في اليمن على رأس أولويات بلاده.


ظلت الهدنة صامدة، أمس، بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، فجر أول من أمس، بينما تنتظم المساعدات الإنسانية الطارئة والمناقشات الدبلوماسية الأولى حول إعادة إعمار القطاع الفلسطيني، الذي دمره 11 يوماً من النزاع، بينما طالبت مصر بسرعة إحياء مفاوضات السلام بين الجانبين.


فرصة للخروج


وانتهز السكان فرصة توقف عمليات القصف للخروج من أجل التزود بالوقود، وكشفت مصادر أن مصر تجري اتصالات لعقد مؤتمر لإعادة إعمار غزة، بمشاركة دولية في القاهرة، لافتة إلى أن مسؤولين أمنيين مصريين يراقبون وقف إطلاق النار في غزة، وأوضحت المصادر أن القاهرة تسعى لاستضافة مؤتمر للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما أشارت المصادر إلى أن وفداً أمنياً إسرائيلياً سيزور القاهرة لمباحثات تتعلق بغزة.


وذكرت المصادر أن القاهرة تسعى لاستئناف مفاوضات تبادل الأسرى بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية. وأضافت المصادر ذاتها أن مصر ستعمل على تهدئة طويلة لمدة عام دون شروط، وذكرت وسائل إعلام مصرية رسمية أن وفدين مصريين وصلا إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، «لمراقبة» احترام وقف إطلاق النار. طالبت مصر، أمس، بضرورة إحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أهمية العمل على إحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، على أساس حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية.


تصريحات السيسي جاءت لدى استقباله بالقاهرة وزير خارجية قبرص نيكوس خريستودوليدس، بحضور نظيره المصري سامح شكري، بالإضافة إلى السفير القبرصي بالقاهرة، وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، إن اللقاء شهد مباحثات بشأن تطورات القضية الفلسطينية في ظل الأحداث الأخيرة.


استعادة الهدوء


بدوره، قال شكري، إن بلاده حرصت على العمل من أجل استعادة الهدوء في غزة، وتعمل حالياً على تثبيت وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وأكد وزير الخارجية المصري، خلال لقاء نظيره القبرصي بالقاهرة، أن غياب أي أفق حقيقي لعملية السلام قد يؤدي إلى تجدد الصراع بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.وقال حافظ، إن خريستودوليدس استمع لعرض شكري حول ما قامت به مصر من تحركات لوقف التصعيد العسكري بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.


تنسيق


تلقى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالاً هاتفياً، أمس، من نظيره البحريني، عبداللطيف الزياني، في إطار التشاور والتنسيق المستمر بين الجانبين، وتناول الاتصال أحدث التطورات على الساحة الفلسطينية. وصرح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد حافظ، أنه جرى خلال الاتصال التأكيد على أهمية مواصلة التنسيق بين البلدين تجاه مُستجدات الشأن الفلسطيني، بما في ذلك الجهود ذات الصلة بإعادة الإعمار في قطاع غزة.

طباعة Email