بيان من اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بشأن الأحداث الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين

تتابع اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بقلق بالغ الأحداث الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتي تسببت في الكثير من الدمار والمعاناة على مدار الأيام القليلة الماضية.

وأعربت اللجنة في بيان لها عن خالص تعازيها وتألمها الشديد لسقوط العديد من المدنيين الأبرياء بمن فيهم الأطفال الذين لقوا حتفهم نتيجة لأعمال العنف الغاشمة.

وحثت اللجنة المجتمع الدولي على تكثيف الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار وإحلال سلام دائم وعادل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. وشددت على أن قتل المدنيين الأبرياء كبارا كانوا أم أطفالا غير مقبول ولا مبرر له، وأدانت هذه الخسائر في الأرواح البشرية.

و حثت اللجنة على الالتزام بالقانون الدولي وحماية حقوق الإنسان والسير في طريق السلام والتعايش والأخوة الإنسانية، وليس الأعمال الاستفزازية أو الكراهية أو الحرب.. ودعت إلى احترام الأماكن المقدسة و الابتعاد عن تعريضها لأي أعمال عنف تحت أي مبرر.

وأكدت اللجنة العليا .. نداء وثيقة الأخوة الإنسانية إلى كل الشعوب بالتوقف عن استغلال الأديان للتحريض على الكراهية و العنف و التشدد و التطرف الأعمى.

جدير بالذكر أن اللجنة العليا للأخوة الإنسانية هي لجنة دولية مستقلة، تضم في عضويتها كلا من الكاردينال ميغيل أيوسو غيكسوت والأستاذ الدكتور محمد حسين المحرصاوي والحاخام بروس لوستيج، كبير حاخامات واشنطن ومعالي محمد خليفة المبارك، والسيدة إرينا بوكوفا، والدكتور سلطان فيصل الرميثي، والمستشار محمد محمود عبد السلام، والمونسنيور يوأنس لحظي جيد والسيد ياسر حارب، والسيدة ليما غبوي، والقس الدكتور إيوان ساوكا، الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي.

 

طباعة Email
#