سوريا: «مناوشات» روسية أمريكية

على الرغم من التفاهمات الأمنية والعسكرية بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا في سوريا، إلا أن هذه التفاهمات تتعرض إلى بعض التصدعات والخلل بين الفينة والأخرى بسبب التنافس على الأرض وتضارب المصالح الاستراتيجية بين البلدين، على الرغم من الاتفاق بين الطرفين لتنسيق العمليات المشتركة منذ العام 2015.

وفي مناوشات كلامية جديدة، اتهمت الولايات المتحدة روسيا، بانتهاك الاتفاقات الخاصة بمنع الاشتباك بين قوات البلدين في سوريا، رغم الهدوء الذي يحف العلاقة الروسية الأمريكية في مناطق التماس بين الطرفين، خصوصاً مناطق شمال شرق سوريا القريبة من الحدود التركية السورية.

وأفادت وزارة الدفاع الأمريكية، إن القوات الروسية، وعلى الرغم من التزامها بشكل عام باتفاقات منع الاشتباك مع قواته، واصلت القيام بانتهاكات لم تعرض قوات التحالف للخطر.

من جهة ثانية، عقدَ وزراء خارجية دول مجموعة السبع الصناعيّة الكبرى، اجتماعهم في العاصمة البريطانية لندن، وناقشوا خلاله العديد مِن الملفات، ومنها الملف السوري، وذلك خلال أول اجتماع حضوري لهم منذ أكثر من سنتين، وسط إجراءات احترازية مشددة ضد فيروس كورونا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إنّه ونظراؤه من وزراء الخارجية في مجموعة السبع، يجددون تأكيدهم التزامهم بحل سياسي لإنهاء الصراع في سوريا، مضيفاً عبر حسابه إن مجموعة السبع تدعم إعادة تفويض آلية الأمم المتحدة لمساعدة سوريا عبر الحدود.

وتابع وزير الخارجية الأمريكي قائلاً «سنواصل العمل مِن أجل النهوض بجميع جوانب قرار مجلس الأمن رقم 2254 وإنهاء معاناة السوريين».

وكان وزير الخارجية الأمريكية قال في وقت سابق، إن الحل في سوريا سيكون عبر قرارات مجلس الأمن والعملية الدستورية في جنيف، مؤكداً على أن الموقف الأمريكي من سوريا يرتكز على قرارات مجلس الأمن.

طباعة Email
#