الكاظمي يرسم ملامح المواجهة مع الميليشيات

الكاظمي في اجتماع مع قياات الأمن( أرشيفية)

بعد هجومات صاروخية جديدة ضد القوات الأمريكية واعتداءات مسلحة لتنظيم داعش ضد قوات الجيش والبيشمركة، وضع رئيس وزراء العراق، مصطفى الكاظمي، مجموعة من السياسات الجديدة، للحيلولة دون مواصلة الميليشيات، ممارسة تهديداتها الأمنية والسياسية على العراق، وطالب القوات الأمنية بتفعيل العمليات الاستباقية لمواجهة الخروقات الأمنية.

خطط كثيرة -على جبهات عديدة- في جعبة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يعمل من أجل تنفيذها لكبح جماح الميليشيات وفرض دولة القانون حيث تحدى الميليشيات ووصفها في اكثر من مناسبة بالجماعات المغامرة الخارجة على القانون وهو على قناعة بأن إعادة السيادة للعراق تتطلب إيجاد الحلول اللازمة، لفرض سيطرة الحكومة المركزية على مؤسسات الدولة الغائبة التي فرضتها الميليشيات، حيث تعد الميليشيات في العراق واحدة من أبرز وأخطر التحديات التي تواجه رئيس الحكومة العراقية فهذه الجماعات دائماً ما تقف عائقاً أمام فرض هيبة الدولة كما أنها تقف عائقاً أمام تحسن علاقات العراق مع العالم وتطورها.

وخلال ترؤس الكاظمي بصفته القائد العام للقوات المسلحة اجتماعاً أمنياً موسعاً ضم قيادات الأجهزة الأمنية الاتحادية والبيشمركة بحضور وزراء الداخلية والدفاع والمالية فقد جرى «بحث تطورات الأحداث الأمنية التي شهدها العراق خلال الساعات الماضية ومناقشة الخطط الأمنية لمواجهة الخروقات الأمنية والحد منها وبسط الأمن والاستقرار في عموم البلاد.

وأصدر القائد العام للقوات المسلحة عدة توجيهات للقوات الأمنية تأتي في مقدمتها»تنشيط الجهد الاستخباري والأمني وأيضا تفعيل العمليات الاستباقية لمواجهة تحركات عصابات داعش الإرهابية وتجفيف منابعها وتدمير حواضنها«.

وجاء الاجتماع بعد ساعات قليلة من تعرض مركز عسكري أمريكي ضمن قوات التحالف الدولي لمناهضة تنظيم داعش يقع في محيط مطار بغداد الدولي لقصف بصاروخي كاتيوشا مساء الأحد يعتقد انه من تنفيذ الميليشيات العراقية الموالية لإيران ضمن محاولات الضغط لإخراج ما تبقى من القوات الأمريكية من البلاد على الرغم من اتفاق واشنطن وبغداد خلال الشهر الماضي على تحويل مهماتها من قتالية إلى تدريبية واستشارية.

وكان قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي قال الجمعة إن مستقبل القوات الأمريكية في العراق سيحُدد»من خلال المفاوضات مع حكومة العراق«.. مؤكداً بالقول»أعتقد أننا لن نغادر العراق قريبا).

طباعة Email