الرئيس المصري يتلقى لقاحاً مضاداً لـ«كوفيد 19»

السيسي: السلام الهدف الأسمى

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن مصر قادرةٌ على الحفاظ على مكتسبات السلام الساعي للتقدم والازدهار.

وقال السيسي، في كلمة اليوم بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ39 لتحرير سيناء، إن «الحرب لم تكن أبداً غاية مصر، بل كان السلام هو الهدف الأسمى والغاية الكبرى». وأشار إلى أن «ملحمة استرداد الأرض تخطت كونها انتصاراً عسكرياً ودبلوماسياً، بل امتدت لتصبح نموذجاً خالداً لقهر اليأس والإحباط من أجل استرداد الكرامة عسكرياً».

ولفت إلى أن «الاحتفال بتحرير سيناء إنما يولد قوة دفع متجددة للعمل على حماية كل شبر من أرجاء الوطن، وتحقيق طموحات وحقوق شعبه في حاضر زاهر ومستقبل مشرق ترفرف عالياً في سمائه رايات الحرية والكرامة، ويظلله الأمن والأمان، ويزدهر فيه البناء والتنمية والتقدم».

معركة البناء

وأكد السيسي أن «معركة البناء والتنمية التي نخوضها اليوم جميعاً لا تقل في تحدياتها وقوتها عما واجهه الآباء والأجداد على مدار تاريخ أمتنا العظيم، وتلك المعركة تلزمنا أن نصطف جميعاً حول الوطن، نحمي مقدراته ونصون مقدساته، من أجل تغيير الواقع الحالي».

يأتي هذا في وقت أعلن مكتب الرئيس المصري أمس أن السيسي تلقى لقاحاً مضاداً لفيروس كورونا في إطار حملة تطعيم على مستوى البلاد. ولم يذكر بيان رئاسة الجمهورية تفاصيل عن نوع اللقاح الذي تلقاه.

بدأت مصر في إعطاء جرعات من لقاح كوفيد19 الذي تنتجه شركة أسترا زينيكا بموجب اتفاق كوفاكس العالمي لتوفير اللقاحات للبلدان منخفضة الدخل، فضلاً عن جرعات من لقاح تنتجه شركة سينوفارم الصينية.

500 ألف

وقال عوض تاج الدين، مستشار السيسي للشؤون الصحية، لقناة إخبارية محلية يوم الجمعة الماضي إن حوالي نصف مليون شخص في مصر تلقوا التطعيم حتى الآن.

وارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بشكل مطرد في الأسابيع الأخيرة، وسجلت وزارة الصحة 912 حالة إصابة جديدة و39 حالة وفاة أخرى أول من السبت.

استقالة غامضة

تقدم وزير الدولة المصري للإعلام أسامة هيكل باستقالته من منصبه، حسب ما قال الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء نادر سعد أمس. وقال سعد في بيان مقتضب نشرته صفحة رئاسة مجلس الوزراء على فيسبوك: «إن أسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، تقدم باستقالته من منصبه للدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء نظراً لظروف خاصة». ولم يوضح سعد ماهية الظروف أو الأسباب التي دفعت هيكل للاستقالة.

طباعة Email