18 مرشحاً للرئاسة السورية بينهم سيّدتان

ينتهي موعد الترشيحات لانتخابات الرئاسة السورية الخميس المقبل، بينما يستمر الإقبال على الترشيحات للرئاسة، حيث أعلن رئيس مجلس الشعب السوري، حموده صباغ، أمس، أسماء 4 من المتقدمين الجدد بطلبات ترشح لمنصب رئيس الجمهورية، بينهم سيدة وشخصية كردية، ليرتفع عدد المتقدمين إلى 18 مرشحاً.

وأعلن صباغ في جلسة عامة لمجلس الشعب، أن المجلس تبلغ من المحكمة الدستورية العليا بتقديم، دعد بنت مبارك قنوع، طلب ترشح إلى منصب رئيس الجمهورية، لتكون بذلك ثالث امرأة تتقدم بطلب ترشح، بعد فاتن نهار، وناهد الدباغ.

وأضاف صباغ أن المجلس تبلغ من المحكمة الدستورية طلبي ترشح آخرين قدمهما كل من: أحمد هيثم أحمد المكاري، ومحمد كاميران محمد جميل ميرخان، وبالرغم من الاعتراضات الإقليمية والدولية على هذه الانتخابات إلا أن إقبال المرشحين مازال مستمراً على هذه الانتخابات.

وتأتي هذه الانتخابات، بعد جدل طويل حول إمكانية تأجيلها لصالح عمل اللجنة الدستورية، لكن الحكومة السورية حسمت الجدل الأسبوع الماضي بإعلانها التوجه لانتخابات رئاسية.

الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الـ26 من مايو المقبل، ستكون الانتخابات الأولى بعد دستور العام 2012 الذي حدد ولاية الرئيس لمدة سبع سنوات، ووفقاً للمادة 88 من الدستور، الرئيس لا يمكن أن ينتخب لأكثر من ولايتين كل منها من سبع سنوات. لكن المادة 155 توضح أن هذه المواد لا تنطبق على الرئيس الحالي إلا اعتباراً من انتخابات 2014.

وفيما تجرى الانتخابات في الداخل السوري في الـ26 من مايو، إلا أنها ستبدأ في العشرين من الشهر ذاته في الخارج ودول المهجر.

كما تأتي هذه الانتخابات في الوقت الذي تعقد فيه وفود المعارضة والحكومة السورية وأطراف تسمى بالشخصيات المدنية المستقلة، مشاورات في العاصمة السويسرية جنيف من أجل صياغة دستور جديد للبلاد.

طباعة Email