مقترح إثيوبي لإنهاء الجمود بشأن «سد النهضة»

مخاوف مصرية سودانية من أزمة مياه | أرشيفية

اقترحت إثيوبيا، أمس، عقد اجتماع لمكتب جمعية الاتحاد الأفريقي، لإنهاء حالة الجمود بشأن مفاوضات سد النهضة.

وقالت الخارجية الإثيوبية في بيان، إن أديس أبابا ترى أن «الطريق للمضي قدماً في مفاوضات سد النهضة، هو أن تطلب من رئيس الاتحاد الأفريقي فيليكس تشيسكيدي الدعوة إلى اجتماع لمكتب جمعية الاتحاد الأفريقي». وذكرت الوزارة أن هذا ورد في رسالة وجهها رئيس الوزراء آبي أحمد لرئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك رداً على رسالة كان تلقاها منه في 13 أبريل الجاري.

نتائج

وقال أحمد في الرسالة، إن «افتراض فشل عملية التفاوض ليس صحيحاً، لأننا توصلنا لبعض النتائج الملموسة بما في ذلك التوقيع على إعلان المبادئ وإنشاء المجموعة الوطنية المستقلة للبحوث العلمية وعملها بشأن مراحل الملء».

وقال أحمد في الرسالة: «إذا تفاوضت الأطراف بحسن نية، فإنه يمكن التوصل إلى نتائج... ولا تزال إثيوبيا تعتقد أن أفضل طريقة للمضي قدماً هي مواصلة المفاوضات الثلاثية في إطار العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي للوصول إلى نتيجة مربحة للجانبين».

رسالة سودانية

وكان حمدوك وجه رسالة لنظيريه المصري والإثيوبي لعقد اجتماع ثلاثي لتقييم مفاوضات سد النهضة الإثيوبي «التي وصلت لطريق مسدود».

ويأتي هذا بعد فشل جولة مفاوضات عقدت في كينشاسا في وقت سابق من الشهر الجاري بمشاركة مصر والسودان وإثيوبيا. واتهمت القاهرة والخرطوم أديس آبابا بالتعنت وإفشال المفاوضات.

وأكد رئيس الوزراء الإثيوبي أخيراً أن الملء الثاني لسد النهضة سيتم خلال موسم المطر في يوليو وأغسطس.

وتطالب مصر والسودان بإشراك آلية وساطة رباعية دولية تضم الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة في المفاوضات المتعثرة الخاصة بسد النهضة، وهو ما ترفضه إثيوبيا.

طباعة Email
#