الكاظمي: الإرهاب تحدٍّ عالمي يهم الجميع

العراق يدعو إلى استراتيجية عربية مشتركة لإرساء السلام

دعا العراق إلى تبني استراتيجية عربية مشتركة في إرساء أمن وسلام المنطقة، مشدداً على أن الإرهاب أصبح تحدياً عالمياً يهم الجميع، مؤكداً في سياق آخر دعمه عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

وقال الرئيس العراقي برهم صالح أمس، إن الجهود العراقية منصبة على دعم الحوار لتسوية المشاكل وتخفيف حدة التوترات في المنطقة، وأضاف خلال استقباله الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط «نعمل على تبنّي التعاون العربي المشترك في إرساء أمن وسلام المنطقة باعتباره جزءاً لا يتجزأ من أمن واستقرار العراق، وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري ودعم الاستثمار وفرص التنمية».


وأكد برهم أهمية دور جامعة الدول العربية في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثمار عبر تنسيق المواقف بين الدول الأعضاء. وقال إن سياسة الانفتاح التي ينتهجها العراق تنطلق من إدراكه أهمية إيجاد حوارات مشتركة لتثبيت دعائم الاستقرار.


تعزيز التعاون
وقدم أحمد أبو الغيط شرحاً بشأن مساعي جامعة الدول العربية في تعزيز التعاون العربي وإرساء الأمن والاستقرار. وجدد دعم الجامعة العربية لجهود الحكومة العراقية في مكافحة الإرهاب وتعزيز أمن البلاد واستقرارها وحماية سيادتها وأمن مواطنيها.


من جهته، وخلال استقباله أبو الغيط أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أنه يدعم عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية. وشدد الكاظمي على أهمية التواجد الفعّال للجامعة العربية، وتطوير منظومات عملها، مؤكداً أن العراق يتطلع إلى انعقاد القمة العربية المقبلة. وأضاف أن العراق يدعم مبادرات الحل في اليمن، ودعم لبنان لتجاوز ظروفه الصعبة، كذلك يؤيد عودة سوريا إلى الجامعة العربية وتشجيع الحوار الداخلي فيها، موضحاً أن أمام الجامعة العربية دوراً مهماً تضطلع به في تعزيز التقارب البنّاء وتجاوز الخلافات.


من جانبه، أكد أبو الغيط أن مؤسسة الجامعة حريصة على دعم العراق في مساعيه، كما أثنى على خطوات الحكومة العراقية، لاسيما ما يتعلق بمسار الانفتاح العراقي على محيطه العربي والإقليمي. بدوره،صرح وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين أنه أجرى مباحثات مع أبو الغيط في قضايا تتعلق بالعلاقات المتبادلة بين العراق والجامعة العربية والعلاقات مع الدول الإقليمية والأوضاع الدولية.


في غضون ذلك، وفي كلمة في المؤتمر العلمي الدولي لجهاز مكافحة الإرهاب الذي عقد أمس، قال الكاظمي إن الإرهاب أصبح تحدياً عالمياً يهم الجميع وقد ساهم العراق بشكل كبير في مواجهة هذا التحدي.
وأكد أن العراقيين ساعدوا العالم بأكمله في التخلص من شبح الإرهاب الذي كان ينتشر بسرعة ووقف مع العراق أصدقاء كثيرون ولكن النصر الذي تحقق على الإرهاب كان في النهاية نصراً عراقياً وعلى العراقيين أن يشعروا بالفخر أنهم قاتلوا الإرهاب وكالة عن أنفسهم وعن العالم كله.

تحذير فرنسي
حذرت وزارة الدفاع الفرنسية، من أن تنظيم داعش الإرهابي عاد للظهور مجدداً في العراق وسوريا، مشيرة إلى أن التنظيم «انهزم جغرافياً» لكنه قادر على التحرك. وقالت الوزارة إن هدف فرنسا التي تقود العمليات البحرية للتحالف الدولي، هو «تفكيك داعش نهائياً».

طباعة Email