السيسي يحذر مجدداً من المساس بحصة مصر في مياه النيل

جدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، تحذيره لإثيوبيا من المساس بحصة مصر في مياه النيل، قائلاً «كل الخيارات مفتوحة»، وأكد السيسي، خلال افتتاحه، أمس، «مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية» بالعاصمة الإدارية شرق القاهرة: «أقول لإثيوبيا لا تمسوا نقطة مياه هي من نصيبنا، لأن الخيارات كلها مفتوحة أمامنا».

وقال: «نقول للأشقاء في إثيوبيا أفضل ألا نصل إلى مرحلة المساس بنقطة مياه من مصر، لأن الخيارات كلها مفتوحة»، وحذّر السيسي من عواقب مواجهات الدول، دون توضيح، مؤكداً أن «التعاون والاتفاق أفضل كثيراً من أي شيء آخر»، وقال «أراد الله أن تنزل المياه هناك (إثيوبيا) وأن تصل إلى هنا (مصر).. وما فعله ربنا لن يغيره البشر».

وأضاف: إن المفاوضات مع السودان حول السد مستمرة، متابعاً: «نحترم خطط التنمية في إثيوبيا لكن دون وقوع ضرر على مصر».

وأضاف: «أتابع الرأي العام، ومواقع التواصل وأرى أن هناك قلقاً تجاه ملف المياه، وبصراحة قلق الشعب مستحق ومشروع»، مضيفاً: «يحق للشعب أن يقلق تجاه ملف المياه، وأنا أيضاً أشعر بالقلق»، وأكد أن موقف الدولة المصرية من مشروع سد النهضة كان موقفاً مشرفاً، وتم احترام رغبة الشعوب في أن يكون لها شكل من أشكال التنمية. نهاية الشهر الماضي حذّر الرئيس المصري خلال مؤتمر صحافي من المساس بمياه مصر وقال بكل حسم «نحن لا نهدد أحداً، ولكن لا يستطيع أحد أخذ نقطة مياه من مصر (..) وإلا ستشهد المنطقة حالة عدم استقرار لا يتخيلها أحد».

مجلس الأمن

وفي الخرطوم قال وزير الري والموارد المائية ياسر عباس: إن كل الخيارات تبقى مفتوحة أمام السودان بشأن مسألة سد النهضة، بما فيها اللجوء لمجلس الأمن.

ونقلت الوكالة السودانية للأنباء (سونا) عن عباس قوله، في مؤتمر صحافي، أمس، إثر عودته عقب مشاركته في مفاوضات كنيشاسا، بخصوص سد النهضة، إن عملية ملء السد من دون اتفاق تهدد السودان بشكل مباشر، وتعرض حياة 20 مليون مواطن يعيشون أسفل السد للخطر.

وأشار إلى أن هذا القول ليس من قبيل الدعاية والتهويل الإعلامي، ولكن توصيف للحقائق، إذ تبلغ السعة التخزينية لخزان الروصيرص سبعة مليارات متر مكعب، ويبعد 15 كيلو متراً فقط من سد النهضة، في حين أن سعة التخزين بسد النهضة تبلغ 74 مليار متر مكعب. وشدد على موقف السودان الثابت، الذي يدعو إلى ضرورة تعديل منهجية التفاوض، التي ينبغي أن تفضي لاتفاق قانوني وملزم لكل الأطراف، وعدم التسويف بغية كسب الوقت.

تصميم

قالت إثيوبيا إنها مصممة على مواصلة ملء السد. وصرح وزير المياه الإثيوبي سيليشي بيكيلي، بأن بلاده ستواصل ملء خزان السد، الذي تبلغ سعته 74 مليار متر مكعب، خلال موسم الأمطار المقبل، الذي يفترض أن يبدأ في يونيو أو يوليو. وقال في مؤتمر صحافي «مع تقدم البناء يتم ملء» السد، وأضاف «لن نتخلى عن ذلك».

طباعة Email