وعود حكومية بتخفيف معاناة الليبيين في رمضان

يستعد الليبيون لاستقبال شهر رمضان المبارك بكثير من الأمل في أن تكون أجواؤه أفضل مما كانت عليه خلال السنوات الماضية، التي عرفت فيها البلاد حروباً وصراعات وأزمات اقتصادية واجتماعية وانهياراً كاملاً للخدمات. وفي سياق الاستعدادات الرسمية للشهر الفضيل، قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة إن حكومته اتخذت إجراءات لتوفير السلع بالرغم من عدم اعتماد الميزانية العامة للدولة حتى الآن.

وأشار في كلمته لليبيين إلى اتخاذ الحكومة جملة من الإجراءات التي من شأنها رفع المعاناة عن كاهل بعض شرائح المجتمع المنضوية تحت مظلة الضمان الاجتماعي، إلى جانب منحة الزوجة والأبناء، مع مراعاة صرف المتأخر منها منذ صدور القانون الخاص بها.

وطالب الدبيبة مجلس النواب ومجلس الدولة بسرعة اعتماد موازنة الدولة للعام 2021، مشيراً إلى الاتفاق الذي تم مع مصرف ليبيا المركزي بشأن صرف المرتبات بشكل منظم مع بداية كل شهر، ابتداء من أبريل الجاري.

ولا تزال ليبيا منذ سنوات تعاني من تأخر صرف الرواتب للموظفين، بسبب ما وصفتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ‏بـ«الإجراءات الإدارية التعسفية التي يقوم المصرف المركزي وديوان المحاسبة، في استغلال حق الموظفين والعاملين في القطاع العام، وتوظيف حقوقهم الاقتصادية والقانونية لابتزاز مؤسسات الدولة»، وفق بيان لها.

ومن جانبه، أصدر وزير الاقتصاد والتجارة محمد الحويج توجيهاً إلى رئيس مجلس إدارة الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة، يتضمن دعوة إلى جميع رجال الأعمال المتخصصين في تصنيع وتوريد السلع الغذائية، إلى المساهمة في تخفيف الأعباء المعيشية والمالية للأسر في شهر رمضان.

طباعة Email