شلل في مطارات ليبيا.. لهذا السبب

شهدت مطارات ليبيا حالة شلل كامل عن النشاط، أمس، بسبب إضراب موظفي الشركة الليبية للمناولة والخدمات الأرضية، واعتصامهم في مواقع العمل، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ 27 شهراً بالنسبة لمطار طرابلس، و28 شهراً لمصراتة، و30 شهراً للعاملين في مطارات الجنوب.

وقال مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس في بيان صادر عنه: إن «اعتصام موظفي الشركة الليبية للمناولة والخدمات الأرضية بالمطار تواصل، للمطالبة بمرتباتهم المتأخرة لمدة 27 شهراً، وقد توقفت الخدمات لشركتي الليبية والأفريقية في كل المطارات الليبية». وأعلنت النقابة العامة للنقل الجوي عن إضراب عام لجميع المطارات بداية من أمس، بناء على عدم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من قبل وزير المواصلات بحكومة الوحدة الوطنية ومجلس إدارة الشركة القابضة، فيما شمل الإضراب الطيران المخصص لنقل العمال إلى المطارات الملحقة بالحقول النفطية.

ودخل موظفو شركة المناولة الأرضية في المنطقة الجنوبية، في إضراب عام عن العمل، ما اضطر شركات الطيران إلى إلغاء جميع الرحلات المقرر اتجاهها إلى مطار سبها.

إلغاء رحلات

وقال نقيب المناولة الأرضية في المنطقة الجنوبية عبد الرحيم حسين التمامي: «إن جميع الرحلات إلى مطار سبها ألغيت (اليوم)، نتيجة دخول موظفي شركة المناولة في إضراب عام عن العمل»، وأشار إلى أنه تم إلغاء رحلة الأفريقية القادمة من طرابلس، موضحاً أن سبب الإضراب هو عدم حصول موظفي شركة المناولة الأرضية على مرتباتهم منذ 30 شهراً.

وأعلن حسن التايب، رئيس نقابة مصراتة للمناولة، دخول موظفي الشركة الليبية للمناولة والخدمات الأرضية، أمس، في إضراب عن العمل للمطالبة برواتبهم المتوقفة منذ 28 شهراً.

وأضاف في تصريحات صحافية: إن موظفي الشركة في المنطقة الشرقية تحصلوا على رواتبهم لأشهر عدة، أما المنطقة الغربية والجنوبية فلم يتحصلوا على أية قيمة مالية، متابعاً: «قبل عام 2014 كان الموظفون يتقاضون مرتباتهم من الإيرادات، التي توفرها الشركات الأجنبية، والتي بخروجها أصبحت إيرادات شركتي الليبية والإفريقية لا تغطي المصروفات».

وأوضح التايب أن «المناولة والخدمات الأرضية لديها ديون تقدر بـ6 ملايين دينار لدى شركة الخطوط الأفريقية، و16 مليون دينار لدى شركة الخطوط الليبية، وهي مبالغ لا تغطي رواتبهم البالغة 3.5 ملايين دينار (781.2 ألف دولار) شهرياً لـ2100 موظف موزعين على 14 مطاراً داخل ليبيا، وفي عام 2017 ضُمت الشركة الليبية للمناولة والخدمات الأرضية لوزارة المواصلات حتى عام 2019، إذ صدر قرار إيقاف من وزير المالية السابق فرج بومطاري، حيث إنه منذ 2020 لم يتقاضوا أية مرتبات حتى الآن».

طباعة Email