ليبيا.. الصفحات المزورة تؤرق بال السلطات

تواجه السلطات الجديدة في ليبيا مشكلة الصفحات المزورة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي باتت تعج بالتصريحات المفبركة والأخبار الزائفة المنسوبة لكبار المسؤولين، والتي تهدف الى إرباك المشهد السياسي عبر التضليل الإعلامي المتعمد.

وللمرة الثالثة، حذر المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، من صفحات مزورة تنقل الأخبار باسمه، داعياً كل القنوات ووكالات الأنباء لعدم نقل الأخبار الخاصة برئيس المجلس إلا عن طريق المكتب الإعلامي أو عبر الصفحة الرسمية الخاصة بنقل أخباره والتي تم تعميمها على وسائل الاعلام.

وقال المكتب: «تابعنا الكثير من الأخبار المغلوطة التي نُسبت لرئيس المجلس عبر صفحات مزورة، هذه الأخبار غير حقيقية وتلك الصفحات لا تمت للرئيس أو المكتب الاعلامي بأي صلة، ولا يتحمّل المجلس ورئيسه أية مسؤولية عما يُنشر فيها».

وحذّر رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة،، من أنّ هناك عدة صفحات مزيّفة على «فيسبوك» تدّعي أنها تمثله، مضيفاً: «أرجو من كل الليبيين والإعلاميين، الحذر من الصفحات المزيفة، التي تدّعي أنها تمثلني، حملة كبيرة ضدنا ولن نقبل أي اتهامات من مواقع التواصل الاجتماعي، وهناك قصص مضللة وهناك أكثر من 50 صفحة مزورة تحمل اسمنا».

بدوره، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد حمودة: «قريباً ستُعتمد صفحات الحكومة الرسمية لمواجهة الصفحات المزورة، وسيُعقد مؤتمر صحافي دوري لتبيان كل الحقائق وتفنيد الشائعات المضللة».

من جهته، أكّد مكتب وزيرة الخارجية، نجلاء المنقوش، عدم وجود صفحات أو حسابات شخصية للوزيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأن كل ما هو منشور باسمها عبارة عن صفحات مزوّرة تنتحل شخصيتها، محذّرا من اتخاذها مصدراً للأخبار.

ودعا المكتب، القنوات والإعلاميين والنشطاء والمدونين، التواصل مع المصادر الرسمية للحصول على الأخبار الموثوقة.

وتعج مواقع التواصل الاجتماعي، بآلاف الصفحات المزورة المنسوبة لمسؤولين حكوميين وشخصيات عامة وفاعلين سياسيين وعسكريين واجتماعيين ولكبار الإعلاميين والفنانين والناشطين البارزين.

وذكرت تقارير محلية، أنّ هذا الأمر يحمل بصمات جماعة الإخوان في طريقة صناعة الكذب وإعادة تدويره.

 

 

كلمات دالة:
  • ليبيا،
  • الصفحات المزورة،
  • الحكومة الليبية،
  • عبد الحميد الدبيبة
طباعة Email