ليبيا.. فتح الترشح للمناصب في المؤسسات السيادية

يبدأ اليوم قبول ملفات الترشّح للمناصب القيادية في المؤسسات السيادية الليبية، بعد أن وضعت اللجنة المكلفة بتسلّم وفرز ملفات المرشحين للمناصب القيادية بالوظائف السيادية، الشكل النهائي للشروط والضوابط، وفق التشريعات والقوانين المنشئة والمنظمة لعمل هذه المؤسسات.

وسيتم قبول الترشحات بمكاتب ديوان مجلس النواب في بنغازي وفرعيه في طرابلس وسبها، و من خلال الرابط الإلكتروني حتى الخميس المقبل. ويتعلق الأمر بمناصب رئيسة في سبع مؤسسات سيادية، ومن بينها محافظ مصرف ليبيا المركزي ونائبه، ورئيس هيئة الرقابة ووكيله، ورئيس ديوان المحاسبة ونائبه، فضلاً عن رئيس هيئة مكافحة الفساد ونائبه، ورئيس وأعضاء المفوضية العليا للانتخابات.

في الأثناء، دعا القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، إلى العمل معاً من أجل إرساء السلام وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة، مؤكداً أنّ ليبيا لكل الليبيين.

ورحّب حفتر، في إشرافه في مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، بضاحية الرجمة ببنغازي على الملتقى الوطني الأول للمكونات الاجتماعية في ليبيا، بالحاضرين المُمثلين عن مدن ومناطق ليبيا كافة، مشيراً إلى مشاركتهم الفاعلة ودعمهم اللامحدود لقواتهم المسلحة لحماية تراب الوطن ومحاربة الإرهاب والتطرّف.

بدورهم، شدّد المشاركون في الملتقى، على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المقرّر من دون تأخير أو تعطيل، وإرساء الاستقرار السياسي ولم شمل الليبيين من خلال المصالحة الاجتماعية الشاملة.

ويرى مراقبون، أنّ الملتقى وجه رسالة واضحة مفادها دعم قيادة الجيش الوطني والقوى الاجتماعية الموالية له، لجهود السلطات الانتقالية في تكريس الأمن والسلام وتحقيق المصالحة الوطنية التي تحتل صدارة اهتمامات المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية الجديدين والقوى الإقليمية والدولية.

خطوات توحيد

إلى ذلك، أعلن النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، حميد حومة، قرب إنهاء هيئة رئاسة المجلس الخطوات الأخيرة لتوحيده عقب اجتماعات مكثفة لها في طرابلس.

وأشار حومة، إلى أنّ هذه الخطوات تأتي لاستئناف مجلس النواب بكامل أعضائه مهامه المنوطة به كسلطة تشريعية، ولا سيّما بعد الالتئام الذي حدث في منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية وأدائها اليمين القانونية أمام أعضاء المجلس.

وأضاف حومة: «دمج مجلس النواب وتوحيده شهد تحلياً بالمسؤولية من أعضاء المجلس»، لافتا إلى أنّ المجلس سيعقد اجتماعاته للنظر في مشاريع القوانين المقدمة من السلطة التنفيذية، وعلى رأسها قانون الميزانية وتعديل قانون الحكم المحلي.

فريق مراقبين

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى إنشاء فريق مراقبين لوقف الأعمال العدائية ضمن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بموازاة آلية إشراف على وقف إطلاق النار يقودها ويديرها الليبيون، وفق ما جاء في تقرير نشر، أمس.

وقال الأمين العام في التقرير: «أدعو مجلس الأمن إلى منح بعثة الأمم المتحدة للدعم تفويضاً واضحاً ولكنه مرن، مدعوماً بموارد إضافية، من أجل السماح للأمم المتحدة بتقديم الدعم الكامل لنشر مراقبي البعثة في ليبيا والذين سيعملون في سرت والمناطق المحيطة بها، وفي مناطق أخرى حسب الاقتضاء».

طباعة Email