تقرير يُعرّي العلاقة بين الحوثيين وتنظيمي «القاعدة» و«داعش»

سلمت الحكومة اليمنية، مجلس الأمن الدولي، تقريراً يوثق العلاقة بين ميليشيا الحوثي، وعناصر تنظيمي القاعدة وداعش الارهابيين. وأبان التقرير أنّ الميليشيا أطلقت سراح 252 من عناصر التنظيمين ممن كانوا معتقلين قبل الانقلاب على الشرعية.

ووفق التقرير فإنّه وبعد احتلال الميليشيا لصنعاء، واستيلائها على كل المعلومات في جهازي الأمن السياسي والقومي، تلاعبت الميليشيا بتلك المعلومات، واستغلتها لبناء علاقة وثيقة مع القاعدة وداعش، مشيراً إلى أنّ العلاقة بين الميليشيا والتنظيمين الإرهابيين اتسمت بالتعاون في مجالات مختلفة، على رأسها المعلومات، وتوفير ملاذ آمن لعدد من عناصر التنظميات الإرهابية، وتنسيق العمليات القتالية في مواجهة قوات الشرعية، وتمكين عناصر التنظميات الإرهابية من تحصين معاقلها، والامتناع عن الدخول في مواجهات حقيقية معها.

وكشف التقرير قيام الميليشيا بعقد تفاهمات مع «القاعدة» و«داعش»، للانسحاب من مناطقهما، وتسليمها للحوثيين حتى يقوموا بالالتفاف على الجيش الوطني، على غرار ما حدث في منطقة قيفة في محافظة البيضاء، مقابل قيام الميليشيا بإطلاق سراح إرهابيين.

طباعة Email